روابط للدخول

تيارات بعثية تعلن رغبتها في التحاور مع الحكومة


تباينت ردود فعل قوى سياسية عراقية ازاء الدعوة التي اطلقتها تيارات بعثية مؤخرا بفتح قنوات اتصال مع الحكومة العراقية تمهيدا للمشاركة في العملية السياسية الجارية في البلاد.

وبالرغم من تاكيد الحكومة العراقية ضرورة تفعيل المصالحة الوطنية في البلاد، الا ان التحالف الوطني وهو الكتلة الاكبر في مجلس النواب العراقي ابدى على لسان سعد المطلبي موقفا رافضا لعودة اي جهة تحمل افكار حزب البعث المحظور الى العملية السياسية، مؤكدا ان اي قوى سياسية تحاول فتح قنوات اتصال مع تلك الجهات فانها ستخالف بذلك الدستور العراقي وستعرض نفسها للمساءلة القانونية.

وكانت خمسة تيارات بعثية عراقية اعلنت في ختام مؤتمر عقدته مؤخرا في دمشق عن توحيد صفوفها تحت مسمى "تيار الانبعاث والتجديد"، واكد هذا التيار رغبته في الحوار مع الحكومة العراقية الجديدة لتحقيق مصالحة وطنية في البلاد.

وأبدى عضو القائمة العراقية كاظم الشمري استغرابه من اصرار تلك التيارات على البقاء ضمن فكر حزب البعث من خلال اختيارها لمسميات كالانبعاث وغيرها، داعيا اياها الى العمل على تغيير تلك المفاهيم قبل التفكير في الانضمام الى العملية السياسية.

واضاف الشمري في حديثه لاذاعة العراق الحر ان الدستور العراقي يمنع اي نشاط لحزب البعث في العراق الجديد، مشيرا الى ان جميع القوى السياسية ليس لديها مانع من عودة البعثيين الذين تبرأوا من حزب البعث ولم يرتكبوا اي جرائم بحق ابناء الشعب العراقي.

ويبدو ان التحالف الكردستاني هي الجهة الاقل تشددا تجاه انضمام البعثيين الى العملية السياسية، إذ لم يصدر عنه حتى آلآن ما يدل على الرفض أو الترحيب بفتح حوار مع جهات تحسب على حزب البعث.

واكد عضو التحالف الكردستاني محسن السعدون ان هذه المسألة ستناقش داخل قبة البرلمان قريبا ومن ثم سيتخذ قرار بشأنها، موضحا ان المرحلة الحالية تحتاج الى تفعيل المصالحة الوطنية في العراق، وبالتالي فان الحوار مع جميع الاطراف أمر جيد ولكن في اطار الدستور العراقي.

التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG