روابط للدخول

حقوقي مصري: صحوة مصرية رغم تأخرها بعض الشيء


مظاهرات في القاهرة للتنديد باستهداف كنيسة الاسكندرية

مظاهرات في القاهرة للتنديد باستهداف كنيسة الاسكندرية

شهدت أنحاء مختلفة من مصر تظاهرات للتنديد بالتفجير الذي استهدف كنيسة القديسين بالاسكندرية وردد المشاركون في التظاهرات شعار (وحدة الهلال مع الصليب) مذكّرين بذلك بثورة سنة 1919 التي توحد فيها أقباط مصر مع مسلميها ضد الاحتلال البريطاني.

واتهم الناشط الحقوقي ماجد الراهب من سماهم بالمتطرفين من أصحاب التوجهات الأصولية بالتفجير الذي استهدف المصريين كلهم مسلمين ومسيحيين. ولم يستبعد الراهب وجود صلة بين القاعدة وعملية الاسكندرية وما شهده العراق من استهداف للكنائس، لكنه اوضح إن من وصفهم بالإرهابيين "لا يستوعبون الواقع المصري بصفته واقعا غير قابل للتقسيم".

وكان الناطق الرسمي باسم مشيخة الأزهر السفير محمد الطهطاوي قد أدان تفجير الاسكندرية واعتبره مخططا لضرب وحدة المصريين، مشيرا إلى أن "العمليات الإرهابية ذات البعد الطائفي تستهدف تفتيت وحدة الشعوب. وهي أحداث جديدة على المجتمعات العربية سواء في مصر أو في العراق"

واشار بيان رسمي صادر عن وزارة الداخلية المصرية الى إن الحصيلة النهائية للتفجير الذي استهدف كنيسة القديسين ماري جرجس والأنبا بطرس بمدينة الإسكندرية خلف 21 قتيلا و79 جريحا.

واوضح البيان أن التفجير وقع بواسطة انتحاري قام بتفجير نفسه بين المصلين الأقباط مستبعدا أن تكون العملية الإرهابية قد تمت بواسطة سيارة مفخخة.

وحمل الرئيس المصري حسني مبارك جهات خارجية مسؤولية العملية الإرهابية.

وعلى الرغم من قسوة الحادث الإرهابي على جميع المصريين غير أنه أفرز مشهدا وحدويا صاغه المصريون من مسلمين وأقباط مشددين على رفضهم الإرهاب.

التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG