روابط للدخول

ازمة في البؤرلمان والشارع بسبب اختيار بدلاء عن النواب المستوزرين


تتوالى ازمات مجلس النواب العراقي، وتنفتح الواحدة منها على الاخرى من دون تشهد حلولا واضحة. فبعد ازمة الاشهر التسعة برزت ازمة تخويل رؤوساء الكتل صلاحية اختيار بدلاء عن النواب المستوزرين بغض النظر عن تسلسل الخاسرين في القوائم.

ومن هذه الازمة تنفتح ازمة جديدة تدور حول اختيار بدلاء للنواب المستوزرين من غير المحافظات التي مثلها النواب المستوزرون.
وقد تجاوزت هذه الازمة اروقة البرلمان الى الشارع، إذ شهدت محافظة صلاح الدين تظاهرة حاشدة نهاية الاسبوع بسبب خسارتها لمعقدين من مقاعدها لصالح محافظة بغداد التي حل مرشحها جواد البولاني محل وزير الدولة للشؤون الخارجية علي الصجري، وكذلك الحال بالنسبة لمحافظة ديالى التي حل مرشحها سليم الجبوري بدل النائب اسامة التكريتي الذي احيل على التقاعد.

ويأتي ذلك في وقت تستعد محافظة بابل للتظاهر بسبب منح مقعد نائبها حسن الشمري الذي اصبح وزيرا للعدل لمرشح من محافظة كربلاء هو محمد الهنداوي.
واوضح القيادي في التحالف الكردستاني محسن السعدون ان ذلك مخالفة واضحة للمادة الثانية من قانون استبدال اعضاء مجلس النواب رقم (6) لسنة 2006 ، مطالبا في تصريح لاذاعة العراق الحر مجلس النواب والمفوضية العليا المستقلة للانتخابات بتوضيح الجانب القانوني لهذه القضية.
واضاف السعدون ان بامكان المتضررين من الية استبدال النواب الراهنة اللجوء الى المحكمة الاتحادية الامر الذي قد يفضي الى ابطال عضوية النواب الذي شغلوا مقاعد محافظات نواب من غير محافظاتهم .
الى ذلك أكد الخبير القانوني طارق حرب ان هذه القضية في حال رفعها الى المحكمة الاتحادية ستكون من القضايا السهلة بسبب وضوح النص القانوني الذي تجاوزته آلية الاستبدال الجديدة، وشدد حرب القول إنه كان الاجدر بمجلس النواب عدم قبول مخالفة قانونية بمثل هذا الوضوح.

التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG