روابط للدخول

مسؤولون: السيطرة على الطاعون بين الماعز البري في كردستان


أكدت مصادر في وزارة الزارعة والري في حكومة اقليم كردستان العراق انتشار مرض الطاعون بين الماعز البري في منطقة بارزان، التي تعتبر المحمية الطبيعة لهذا النوع من الماعز في الاقليم، مؤكدين في الوقت نفسه انه تم السيطرة عليه بعد نفوق حوالي 150 رأسا من الماعز.

وكانت سلطات الاقليم منعت منذ تسعينات القرن المنصرم صيد الحيوانات البرية او قطع الاشجار في الجبال للمحافظة على البيئة، التي ازدهرت بشكل واسع بفعا هذه الاجراءات وزادت فيها رؤوس الحيوانات البرية.

وقال مدير الصحة الحيوانية في وزارة الزراعة بحكومة الاقليم الطبيب البيطري مقداد ابراهيم: المرض اسمه (PPR) وهو مرض فايروسي يصيب الاغنام والماعز والحيوانات البرية وينتشر بسرعة بينها.

وشدد الطبيب البيطري على ضرورة اجراء احصاء علمي دقيق حول عددها كونهم لحد الان لا يعرفون عدد الحيوانات البرية أو الماعز البري في منطقة بارزان، ودعا الى اجراء دراسات حول اوضاعها مع دراسة الصيد المنظم اذا ازدادت اعدادها عن الحجم الطبيعي والسيطرة على التجارة غير القانونية للحيوانات الالفية لمنع انتقال المرض من الدول الاخرى الى المنطقة، ورفع المستوى الثقافي لسكان المنطقة حول اهمية وجود الحيوانات البرية.

اما الدكتور يوسف رسول من منظمة ارين للمحافظة على الحيوانات البرية اكد السيطرة على المرض مشيرا الى نفوق 150 رأسا من الماعز البري.

يشار الى ان هناك قوات خاصة من البيشمركة باسم قوات حماية البيئة مهمتها منع المواطنين من صيد الحيوانات البرية وقطع الاشجار.

اللواء حسن نوري قائد قوات البيشمركة لحماية البيئة في كردستان العراق اعطى مزيدا من التفاصيل عن مهمتهم وقال: "مهمتنا الحماية على البيئة وتطوير البيئة ولدينا مهندسين في هندسة الزراعة بفرعيها البناتي والحيواني من خلال تحويل الاشجار البرية الى اشجار مثمرة، والمحافظة على الحيوانات البرية".

وأمد اللواء حسن ابراهيم "ان منطقة بارزان اصبحت محمية طبيعية لكثرة الحيوانات البرية فيها وهناك مناطق في كردستان كانت توجد فيها دائما الحيوانات البرية والتنوع الحيواني واصبحت منطقة بارزان محمية طبيعية".

المزيد في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG