روابط للدخول

صحيفة المدى:عام11 سيكون عام صراع على الحريات العامة وحسم هوية الدولة


تناقلت الصحف البغدادية أمر وزير التربية محمد تميم بإعادة فتح قسمي الموسيقى والمسرح التي تم اغلاقهما في معاهد الفنون الجميلة المسائية من قبل الوزارة السابقة، في وقت نفت فيه مديرية التعليم المسائي ان يكون هناك قرار رسمي بغلق هذه الاقسام، وانما تم الغلق وفق تصرفات واجتهادات شخصية.

في سياق آخر حول اهم الاحداث في 2010، وما يُنتظر ويُتوقع حصوله في 2011 كانت المحطة التي وقفت عندها صحف يوم الخميس لتعرض قراءاتها لاهم الاحداث السابقة وما تتوقعها للعام المقبل. فجريدة الصباح رأت ان البلاد شهدت عدداً كبيراً من المتغيرات والمجريات خلال 2010 وعلى الصعد كافة، الا ان انسحاب القوات الاميركية وانتهاء مهامها القتالية من جهة، واعلان الحكومة مقتل اثنين من ابرز قياديي تنظيم القاعدة، ابو عمر البغدادي وابو ايوب المصري من جهة أخرى، يبقيان في صدارة ابرز الاحداث التي مرت في البلاد.

في حين نشرت صحيفة المدى توقعات سياسيين ومحللين عراقيين في أن يكون 2011 عاماً للصراع على الحريات العامة وحسم هوية الدولة، فيما يتخوف ناشطون من استغلال قوى سياسية نافذة وجودها في السلطة من تحريف نصوص الدستور وتمرير خلفياتها السياسية في قرارات السلطات المحلية. مشيرة الصحيفة الى أن مجالس محافظات عراقية واجهت انتقادات لاذعة على خلفية قرارات اتخذتها في النصف الثاني من العام 2010، استهدفت تضييق الحريات العامة في البلاد.

اما صحيفة العالم فقد تناولت ابرز الاحداث لكن من وجهة نظر الكتل السياسية. وبالتأكيد هناك تباين في تقييم الكتل السياسية الرئيسية في البلاد لادائها العام خلال 2010. فبينما بدا ائتلاف دولة القانون سعيداً بما حققه خلال العام الماضي من نجاح في تثبيت رئيسه نوري المالكي في ولاية ثانية لرئاسة الوزراء، بدت القائمة العراقية حزينة لأن هذا العام شهد ضياع استحقاقها الانتخابي، وتكمل الصحيفة بان التحالف الكردستاني من جهته يشير بالبنان الى مبادرة بارزاني التي انهت 2010 باتفاق سياسي قاد الى تشكيل الحكومة، وكما ورد في صحيفة العالم.
XS
SM
MD
LG