روابط للدخول

وأوضح عبد الزهرة الهنداوي الناطق باسم الجهاز المركزي للإحصاء في حديثه لإذاعة العراق الحر أن الجهاز ما زال بانتظار.

وأكدت ناهدة الدايني النائبة عن كتلة العراقية لإذاعة العراق الحر أن اللجنة الخاصة بمحافظة ديالى التي هي عضوة فيها قدمت مقترحاتها إلى الحكومة العراقية مسلطة الضوء على ابرز المشاكل التي من شأنها عرقلة تنفيذ التعداد في ديالى كمشكلة المهجرين والمساكن المهدمة وتواجد قوات البيشمركة في بعض المناطق. واستبعدت الدايني إجراء التعداد إذا لم تحل هذه المشاكل.

أما في الموصل فثمة مشاكل عالقة أخرى يوضحها نائب رئيس مجلس محافظة نينوى دلدار عبد الله ومنها مطالبة البعض بالغاء حقل القومية من ورقة التعداد بسبب مخاوفهم من اعتبار الأزيدية والشبك من الكرد، وتولي قوات البيشمركة مسؤولية حماية عملية التعداد.

إلا أن النائب عن ائتلاف الكتل الكردستانية سعيد رسول يؤكد أن الكرد يرفضون هذه المطالب مشددا على أنهم ليسوا السبب وراء تأجيل التعداد.

وأشار عبد الزهرة الهنداوي الناطق باسم الجهاز المركزي للإحصاء مجددا إلى رد المحكمة الاتحادية على استفسار وجهته الحكومة إليها بأن نتائج التعداد لن تستخدم في تطبيق المادة 140 من الدستور والخاص بتطبيع الأوضاع في هذه المناطق. مبينا في الوقت نفسه أن اللجان الأربع لم تتمكن بعد من إنهاء عملها وهو ما يمنع تحديد موعد جديد لإجراء الإحصاء.

يذكر أن التعداد السكاني في العراق تأجل لأكثر من مرة وذلك لاستمرار المواقف المتباينة حول نتائج التعداد في المناطق المتنازع عليها وكانت المحكمة الدستورية أشارت إلى إجراء التعداد السكاني قبل نهاية 2010.

وكان من المقرر أن يجرى التعداد في عموم العراق في الخامس من كانون الأول الجاري، لكن مجلس الوزراء ارتأى تأجيله إلى إشعار آخر.

ويرى الخبير القانوني وائل عبد اللطيف أن الحكومة العراقية خرقت الدستور عندما أجلت التعداد لأكثر من مرة، منتقدا أداءها في التعامل مع مثل هذه القضية الهامة.

لكن الناطقة باسم بعثة الأمم المتحدة في العراق راضية عاشوري ترى بأن الحكومة العراقية تسير في الاتجاه الصحيح عند وقوفها على المشاكل التي تعيق إجراء التعداد، مؤكدة على أهمية التعداد العام للسكان والمساكن في وضع خطط وبرامج التنمية.

واكدت عاشوري أن التعداد السكاني شأن عراقي سيادي بحت وأن دور الأمم المتحدة يقتصر على إعطاء المشورة ومشاركة مكتب صندوق الأمم المتحدة للسكان في التحضيرات والاستعدادات التقنية فقط.

المحلل السياسي حميد فاضل يرى عدم توفر الشروط اللازمة لتنفيذ تعداد ناجح وفي مقدمتها غياب الإجماع بين المكونات السياسية على أهمية إجراء التعداد السكاني.

المزيد في الملف الصوتي الذي ساهم فيه مراسل إذاعة العراق الحر في بغداد خالد وليد.
XS
SM
MD
LG