روابط للدخول

صحيفة ئاسو: إنشاء مركز في السليمانية لوثائق جرائم الانفال


كتبت صحيفة دستور الاسبوعية المستقلة ان ايران تغض النظر عن تواجد عناصر من تنظيم القاعدة وجماعة انصار الاسلام في اراضيها.

واضافت الصحيفة ان عناصر القاعدة وانصار الاسلام قد اقامت لها قواعد ومعسكرات تدريب في مناطق سربول زهاب وكرمنشاه وقرب سنندج وهمدان وايلام وانها تجري تدريبات فيها.
ونقلت الصحيفة عن مدير عام ئاسايش السليمانية قادر حمه جان قوله ان قوات الاقليم الامنية وقوات من حرس الاقليم تقوم بمراقبة الحدود بين الاقليم وايران تحسبا لاي طاريء.

من جهة اخرى نقلت الصحيفة عن مصدر في حزب العمال الكردستاني ان تركيا حشدت على الحدود مع الاقليم اكثر من 50 الف جندي اضافة الى الطائرات ووحدات الاستخبارات بامتداد حودها حتى جبل قنديل، وانها تنوي القيام بعملية عسكرية ضد الحزب في هذه المناطق مستغلة حسب تعبيره ايقاف الحزب لعملياته في المنطقة.


دستور قالت ايضا ان هناك جهاز للتجسس على المكالمات الهاتفية صغير الحجم يمكن وضعه في اي مكان في السوق او في المحلات التجارية في السليمانية يمنح صاحبه القدرة على التنصت على اية مكالمات هاتفية في المنطقة الموضوع فيها فيما نفت مديرية الاسايش علمها بالموضوع واكدت ان استخدام مثل هذه الاجهزة ممنوع وان اي شخص يستخدمها يعرض نفسه للعقوبات القانونية، فيما اكدت الصحيفة على لسان عدد من باعة الموبايلات والاجهزة الالكترونية ان مثل هذه الاجهزة موجودة بالفعل.

وكتبت صحيفة هاولاتي الاسبوعية المستقلة ان بحثا لمنظمة امريكية اجرته في اسواق السليمانية كشف ان اسعار السلع في اسواقها غالية جدا واغلى من اي محافظة عراقية اخرى. واعربت المنظمة في تقريرها عن مخاوفها من ان يؤدي هذا الوضع الى عملية نزوح من المحافظة الى مناطق اخرى بسبب مصاعب المعيشة فيها وان الجهات المسؤولة في المحافظة اخذت التقرير على محمل الجد وبدأت بتحريك الاعلام لمتابعة هذه الظاهرة. واضافت الصحيفة ان التقرير انتقد احتكار المسؤولين وكبار التجار للسوق وفرضهم اسعار عالية على السلع معتبرا هذا الاحتكار هو السبب الاول لهذا الغلاء في المحافظة.


صحيفة ئاسو اليومية المقربة من رئيس حكومة اقليم كردستان قالت ان هيئة النزاهة في محافظة نينوى اصدرت اوامر بالقاء القبض على ثلاثة مسؤولين اداريين من الكرد. واضافت الصحيفة ان المعلومات التي حصلت عليها تشير الى ان اوامر الاعتقال شملت قائممقام قضاء مخمور ومدير ناحية ديبكة وناحية الكوير، وان مصادر مسؤولة اعتبرت هذا الاجراء او توقيته ذو اهداف سياسية ووسيلة للضغط السياسي بعد التقارب الذي حققته قائمتا الحدباء ونينوى المتآخية على طريق تسوية خلافاتهما في مجلس المحافظة وتشكيلاته الادارية.

وكتبت الصحيفة في خبر اخر ان حكومة اقليم كردستان وافقت على مقترح تقدمت به وزارة الشهداء والمؤنفلين في الحكومة لانشاء مركز لجمع وحماية الادلة والوثائق التي تتعلق بجرائم الانفال والابادة الجماعية للكرد بهدف الابقاء عليها وتوفير فرصة للاجيال القادمة للاطلاع عليها. ونقلت الصحيفة عن مدير عام شؤون الشهداء في الوزارة بهاء الدين محمد قوله ان المركز سيقام في محافظة السليمانية وسيتضم اضافة الى الوثائق معارض خاصة ايضا.
XS
SM
MD
LG