روابط للدخول

نزوح 103 عائلة مسيحية الى دهوك بعد حادثة كنيسة "سيدة النجاة"


بلغ عدد العائلات المسيحية التي نزحت إلى محافظة دهوك بعد الحادثة الدموية التي تعرضت لها كنيسة "سيدة النجاة" في بغداد، 103 عائلة.

وقال مدير دائرة الهجرة والمهجرين في محافظة دهوك محمد عبد الله حمّو في حديث لاذاعة العراق الحر ان دائرته قامت بتقديم المساعدات والتسهيلات اللازمة لتلك العائلات خلال الفترة الأخيرة في مدينة دهوك وضواحيها، مشيراً الى ان أفراد هذه العائلات يعانون مثل بقية النازحين من مشاكل عديدة أبرزها مشكلة السكن، إذ انهم مازالوا متفرقين بين مركز المحافظة وقضاء زاخو وسميل بالدرجة الأولى، وان معظمهم استأجروا بيوتا او شققا حتى تتم معالجة أوضاعهم او إيجاد حل لهم.

واضاف حمو ان أفراد هذه العائلات يعانون ايضاً من مشكلة البطالة، وذكر ان فرص العمل قليلة ونادرة في محافظة دهوك التي استقبلت الكثير من النازحين خلال السنوات الماضية، كما ان البطاقة التموينية وعدم جواز نقلها تشكل إحدى المصاعب التي تواجههم.

وذكر حمو ان العديد من المنظمات الأنسانية الدولية والمحلية قامت بتقديم الدعم والمساعدات لهذه العائلات بالتنسيق مع دائرته، وأشار الى ان الحكومة في اقليم كوردستان قدمت دعما لها لكن الكثير من المساعدات تم توزيعه في محافظة السليمانية فقط، وناشد الحكومة بضرورة شمول محافظتي اربيل ودهوك ايضا بالمساعدات التي تقدم لهؤلاء النازحين.

الى ذلك يقول البرت بيسو من الحزب الديمقراطي الآشوري انه مع تشكيل منطقة آمنة خاصة بالمسيحيين في سهل نينوى الذي يتمركز أغلبية المسيحيين فيه، ويشير الى ان ذلك سيجعلهم قادرين على الدفاع عن انفسهم اذا ما تعرضوا لهجمات اخرى.

يذكر ان المسيحيين في العراق يعدون من المكونات الأصيلة التي تمتد جذورهم التاريخية لآلاف السنين قبل الميلاد وقد تعرضوا خلال السنوات الأخيرة كغيرهم من مكونات الشعب العراقي لحوادث إرهابية جعلت الكثير منهم يهاجرون الى خارج العراق.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG