روابط للدخول

ندوة في النجف تبحث في أسباب الأزمة السياسية التي شهدها العراق


بحثت ندوة علمية عقدت في النجف شارك فيها عدد من الشخصيات السياسية واكاديميون من الجامعات العراقية، الأسباب الكامنة وراء إستمرار الأزمة السياسية في العراق.
وسلطت بحوث الندوة التي نظّمها معهد المعلمين للدراسات العليا المتخصص بالعلوم السياسية، تحت عنوان "إدارة الأزمات السياسية الأسباب والنتائج والحلول"، الضوء على ازمة تشكيل الحكومة الاخيرة التي دامت أكثر من ثمانية أشهر والأسباب التي فاقمتها.

وحذّر عضو الإئتلاف الوطني العراقي عادل عبد المهدي من استمرار الأزمة السياسية في البلاد، ما لم تكن هناك حلول جذرية لها عبر الادارة الناجحة للحكومة الجديدة، واصفاً الازمة التي شهدتها العملية السياسية مؤخراً بالتاريخية، وعلل اسباب تلك الأزمة بحالة التخندق الطائفي والقومي التي تتوزع على اساسها الكتل السياسية.

وبيّن مدير المعهد، عضو الإئتلاف الوطني العراقي ابراهيم بحر العلوم ان الهدف من عقد الندوة يتمثل في التأكيد على ضرورة ان يكون هناك توجّه أكاديمي في البلاد يشارك في حل الأزمات عبر كتابة البحوث وتقديم التوصيات.

من جهته قال عضو ائتلاف دولة القانون علي الاديب في مداخلة في الندوة ان الازمة القائمة في البلاد ثقافية متجذرة يتوجّب فهمها قبل وضع المعالجات لها، مضيفاً ان توزيع البلاد على اساس مناطقي يعزز من تلك الازمة.

واشار أكاديميون ضمن وضعهم للمعالجات الى ضرورة سن قانون الاحزاب في البلاد، وقال عميد كلية العلوم السياسية في جامعة بغداد عامر حسن فياض ان تفعيل هذا القانون سينظم عمل الاحزاب وتنافسها وبالتالي يقلل من الازمات السياسية.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG