روابط للدخول

مراقبون يتوقعون اخفاق الحكومة في عملها لخلوها من التكنوقراط


يتساءل مراقبون للشأن السياسي العراقي عن مصير حكومة تخلو من التكنوقراط واصحاب الخبرة من المستقلين.ويعتقد معظم هؤلاء المراقبين باخفاق الحكومة في عملها و عجزها عن تطوير ادائها عن السابق.
ويرى الاكاديمي الدكتور حسين الموسوي ان الحكومة السابقة كانت تضم عددا لا بأس به من التكنوقراط، في حين خلت الحكومة الحالية منهم بسبب الكتل السياسية ذاتها التي لم تستعن بهم على حد قوله.

ويرى استاذ الصحافة في جامعة بغداد الدكتور هاشم حسن ان غياب التكنوقراط عن الوزارات وخضوع وكلاء معظم الوزارات ومستشاريها للمحاصصة ايضا يعني اخفاقا حقيقيا ستشهده معظم الوزارات.

كما خلت التشكيلة الوزارية من العنصر النسوي الا ان البرلمانيات سجلن موقفا تراجع على اساسه رئيس الوزراء عن موقفه وقرر اسناد عدد من الحقائب الوزارية المتبقية الى نساء، بينما لم ينبري أحد ليطالب باستيزار التكنوقراط ولا حتى منظمات المجتمع المدني، الا ان مديرة برنامج "العدالة للجميع" نهى الدرويش بررت ذلك بانغلاق قادة الكتل على انفسهم في اجتماعات تشكيل الحكومة، موضحة ان فجوة تفصل الآن بين العملية السياسية والعملية المدنية.

وأكدت الدرويش ان منظمات المجتمع المدني العاملة ضمن برنامج "العدالة للجميع" ستمد جسوراً مع الحكومة ومع مجلس النواب وحتى مع الحكومات المحلية، لكن كما يبدو ان الجميع مشغول الان بتقاسم المناصب، حسب تعبير الدرويش.

المزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG