روابط للدخول

صحيفة هاولاتي: اختفاء قوائم مبالغ النقدية كانت ستقدم لطلبة فقراء


كتبت صحيفة هاولاتي الاسبوعية المستقلة ان الاتحاد الوطني الكردستاني يسعى الى ابعاد الاتحاد الاسلامي والجماعة الاسلامية عن حركة التغيير من خلال اجتماعات شهرية يعقدها مع الحزبين اللذين يمثلان كتلة المعارضة مع حركة التغيير.

ونقلت الصحيفة عن مولود باوه مراد عضو المكتب السياسي للاتحاد الاسلامي قوله ان العلاقات بين حزبه والاتحاد الوطني ستكون على اساس اتفاق على النقاط المشتركة التي تثبت في محاضر الاجتماعات بين الطرفين، فيما نفى مراد ان يكون لذلك اي تأثير على علاقة حزبه بحركة التغيير.

ونقلت الصحيفة عن شورش اسماعيل عضو قيادة الاتحاد الوطني الكردستاني قوله ان حزبه يرغب في تعزيز علاقته بهذين الحزبين لان لهما سياسة متميزة تمثلت في الحفاظ على وحدة الصف الكردي اثناء المفاوضات في بغداد، مشيرا الى ان هذه الاجتماعات لا علاقة لها باي طرف اخر.

هاولاتي تناولت اختفاء قوائم تسليم المبالغ النقدية التي قدمت لطلبة الجامعة الفقراء. حيث ذكرت الصحيفة ان نائب رئيس حكومة اقليم كردستان السابق عماد احمد كان قد خصص في ايار من العام الماضي مبلغ 100 الف دينار للطلبة الفقراء في كلية الهندسة بجامعة السليمانية وان محافظة السليمانية طالبت رئاسة الجامعة بالكشف عن مصير قائمة المساعدات هذه اضافة الى قائمة فروقات رواتب في الكلية المذكورة وتحديد المقصر فيما شكك الطلبة في نزاهة اللجنة التحقيقية لانها لم تتضمن عضوا من الادعاء العام كما هو معمول به قانونا.

ونقلت صحيفة ئاسو المقربة من رئيس حكومة اقليم كردستان عن مريوان نقشبندي المتحدث باسم وزارة الاوقاف في حكومة الاقليم ان امام جامع ابراهيم كردي في اربيل طالب الجمعة باغلاق صحيفة ئاسو فيما اهدر امام جامع اخردم الشاعر والمفكر الكردي المعروف فرهاد بيربال. واضاف نقشبندي ان مطاليب علماء الدين هؤلاء مخالفة لكل قواعد الدين . وكانت صحيفة ئاسو قد نشرت في ملحقها الادبي الذي صدر الاربعاء الماضي نصا شعريا لبيربال اثار احتجاج الوزارة واتحاد العلماء مما اضطر الصحيفة الى الاعتذار رسميا مع الاشارة الى انها تعاملت مع النص كنص شعري دون ان يكون خلف ذلك اي مقصد للاساءة بالمقدسات الدينية .

صحيفة هولير اليومية المقربة من رئيس حكومة الاقليم السابق تناولت نفوق اكثر من 150 ماعزا بريا خلال العشرة ايام الماضية ومرض اعداد كبيرة منها نتيجة انتشار مرض خطير بين الحيوانات البرية في منطقة بارزان الواقعة شمال اربيل . ونقلت الصحيفة عن النقيب عبد الله ميرخان المسؤول في شرطة البيئة في المنطقة ان فريقا بيطريا استقدم لفحص الحيوانات النافقة والمريضة حيث ثبت انها مصابة بمرض ساري ينتقل من حيوان الى اخر هو مرض الطاعون وان هناك مخاوف من انتشاره بين الحيوانات الداجنة. واضافت الصحيفة ان الحكومة لم تتخذ بعد اية اجراءات لتطويق المرض ومعالجة الوضع.
XS
SM
MD
LG