روابط للدخول

الغاء الاحتفالات بعيد الميلاد إجلالا لضحايا كنيسة سيدة النجاة


اقتصرت احتفالات المسيحيين بعيد الميلاد المجيد في مدينة الموصل واقضيتها ونواحيها وقراها على اقامة قداس العيد في الكنائس ودور العبادة تضامنا مع ضحايا كنيسة سيدة النجاة ببغداد.

وقال الاب نور القس موسى راعي كنيسة مار بولس في قضاء الحمدانية 30 كلم جنوب شرق مدينة الموصل ان جميع الكنائس في العراق ومنها في محافظة نينوى اتفقت على الغاء كافة الاحتفالات بعيد ميلاد السيد المسيح لهذا العام، واقتصار الاحتفالات على اقامة القداديس فقط، وذلك تضامنا مع اخوتنا واهلنا من ضحايا تفجير كنيسة سيدة النجاة في بغداد، مضيفا بهذه المناسبة نطالب الجهات المسؤولة في العراق بتوفير الحماية اللازمة لجميع العراقيين ومنهم المسيحيون.

ودقت اجراس كنائس قضاء الحمدانية مؤذنة ببدء قداس العيد وازدحمت اروقتها وقاعاتها بالمصلين والمؤمنين الذين حضروا القداس منشدين تراتيل مصحوبة بدموع ودعوات لاشاعة المحبة والسلام والتكاتف الوطني في ربوع العراق ومواجهة تحديات التفرقة والطائفية والتهجير.

قال قس كنيسة مار بهنام في قضاء الحمدانية الاب لويس قصاب لاهالي الحمدانية خلال قداس العيد، نحييكم على تلاحمكم ووقفتكم الشجاعة في وقت يندر فيه التضامن، ونشكر لكم مواقفكم المشرفة مع اخوانكم المهجرين والمضطهدين القادمين من بغداد والموصل وخاصة منهم ضحايا تفجير كنيسة سيدة النجاة في بغداد، وقد عبرتم بوقفتكم هذه عن عمق انتمائكم الوطني، مطالبا جميع العراقيين بمختلف اديانهم وقومياتهم واطيافهم مزيدا من التلاحم والتكاتف من اجل الوقوف بوجه من يحاول زرع الفتنة والتفرقة بين صفوف هذا الشعب الذي عاش متأخيا منذ الاف السنين.

وعبر العديد من المسيحيين عن حزنهم والآمهم خلال قداس العيد استذكارا للضحايا والشهداء من ابناء العراق جميعا ومنهم المسيحيون. وقالت المواطنة ام ريان من اهالي الحمدانية، صاحب هذا العيد الكثير من الدموع والاحزان بدلا عن الافراح وذلك على فقد اعزاء لنا خلال الاحداث والتفجيرات التي راح ضحيتها العديد من المسيحيين وخصوصا في بغداد والموصل، مضيفة تم الغاء كافة احتفالاتنا واغلب الطقوس الاخرى تضامنا مع ضحايا هذه الاحداث ، آملا من الحكومة العراقية والقوات الامنية، مزيدا من الخطط والجهود لتوفير الامن ليس للمسيحيين فقط بل لكل المكونات العراقية الاخرى.

المزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG