روابط للدخول

رئيس هيئة النزاهة: تجربة العراق في مكافحة الفساد متميزة


اكد رئيس هيئة النزاهة العامة القاضي رحيم العكيلي في لقاء خاص باذاعة العراق الحر ان السنتين الاخيرتين اثبتتا نجاحا ملموسا في عمل المؤسسات الرقابية، مستشهدا في ذلك بدراسات دولية اجرتها الامم المتحدة واكدت نجاح تجربة العراق، مشدداً في الوقت ذاته على ضروة مشاركة جميع الجهات في مكافحة الفساد.
وفي الوقت الذي يؤكد فيه رحيم العكيلي تعرض هيئة النزاهة الى ضغوطات سياسية لكنه يرى ان حيادية عمل الهيئة اسهم في مقاومة هذه الضغوط، مشيدا بجهود هيئة النزاهة في ملاحقة الوزراء والمسؤولين المفسدين في تجربة لامثيل لها في العالم على حد قوله.

واضاف ان "تجربة العراق متميزة ولا يمكن لاحد ان يأتي بارقام كالأرقام التي حصل عليها العراق". وعن أهم انجاز شخصي حققه افي الهيئة يقول لعكيلي "اصلاح الكادر البشري وتطوير آليات الهيئة"، واضاف ان خبراء الامم المتحدة اشادوا بالطرق المبتكرة في العراق للكشف عن الفساد ومكافحته.
وقال رئيس هيئة النزاهة بانه راض عن عمل هيئة النزاهة لكنه غير مقتنع بالنتائج التي حققتها. ورأى انه تم تعيينه بقرار سياسي لذلك لا يستبعد ان يتم تبديله بقرار سياسي ايضا ، لكنه شدد على ضرورة ان يكون التغيير مبنيا على اساس مهني.

ووجد القاضي رحيم العكيلي صعوبة في تحديد الافضل عملا بين مكاتب المفتشين العامين لاسباب موضوعية كما يراها، موضحا ان المكاتب تختلف من وزارة الى اخرى لذا لا يمكنه مقارنة مكتب للمفتش العام في وزارة صغيرة وفتية مع وزارة كبيرة او بين وزارات تتباين موازناتها السنوية.

واخيرا اعرب رئيس هيئة النزاهة عن امله في ان يعمل العراق على تطبيق الاتفاقية الدولية لمكافحة الفساد التي انضم اليها عام 2007 بشكل حقيقي من اجل مكافحة الفساد.

المزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG