روابط للدخول

المباشرة بتنفيذ 355 مشروعا في مختلف القطاعات في نينوى


كشف محافظ نينوى اثيل النجيفي عن احالة جميع مشاريع تنمية الاقاليم والمشاريع الاستثمارية في المحافظة لعام 2010 الى التنفيذ.

وقال المحافظ خلال مؤتمر صحفي عقده مساء الخميس في الموصل ان 355 مشروعا في عموم المحافظة وبشتى المجالات والقطاعات لعام وبتخصيصات مالية قدرها 287 مليار دينار عراقي قد بوشر باحالتها الى التنفيذ، منها 111 مشروعا ستنفذ عن طريق لجان مركزية شكلت في المحافظة، اما بقية المشاريع البالغة 246 فستنفذ عن طريق المقاولات من قبل الدوائر المستفيدة.

واضاف النجيفي انه خصص لقطاع الصحة مبلغ 52 مليار دينار لتنفيذ 48 مشروعا منها مستشفى للولادة في مدينة الموصل سعة 200 سرير ومستشفى امراض الدم سعة 70 سريرا ومستشفى اخر في ناحية ربيعة غرب الموصل، اضافة الى توسيع قسم القسطرة في الموصل مع توفير بعض التجهيزات المعدات الطبية للمؤسسات الصحية .

اما قطاع التربية فقد خصص له 39 مليار دينار لينفذ 71 مشروعا ببناء وترميم العديد من المدارس في مدينة الموصل والاقضية والنواحي التابعة لها. ولقطاع الكهرباء خصص مبلغ 32 مليار دينار لينفذ 49 مشروعا، منها بناء محطات جديدة ومشاريع نقل الطاقة.

فيما خصص لقطاع البلدية مبلغ 38 مليار دينار لتنفذ 35 مشروعل خدميل تتعلق بتبليط واكساء الشوارع والتقاطعات وغيرها من المشاريع الاخرى. اما نصيب قطاع الماء في نينوى فكان مبلغ 25 مليار دينار لتنفيذ 42 مشروعا، وحصل قطاع البلديات على مبلغ 23 مليار دينار لينفذ 37 مشروعا اهمها تبليط وتاهيل طريق ربيعة وحتى الحدود السورية، وحصل قطاع الادارة المحلية على مبلغ 19 مليار دينار لتنفيذ مشاريعه.

وعن مشاريع عام 2009 قيد التنفيذ او التي منعت ظروف الموصل تنفيذها فاوضح محافظ نينوى هناك 452 مشروعا لعام 2009 بقيمة 287 مليار دينار تم انجاز ما نسبته 83 % من هذه المشاريع، وبعضها استراتيجية طويلة الامد كالمستشفيات والجسور، مبينا ان محافظة نينوى ربما توفقت في تنفيذ المشاريع افضل من محافظات اخرى تعد آمنة قياسا الى نينوى، لافتا الى ان خطة تنمية الاقاليم والخطة الاستثمارية لاتصل مبالغها الى 500 مليار دينار سنويا، وهذا لا يكفي للمحافظة التي يبلغ تعداد نفوسها 11% من مجموع سكان العراق. وهذا عجز حسب قول المحافظ نامل علاجه مستقبلا.

وقال معاون محافظ نينوى لشوؤن الاعمار محمد حسين البياتي ان المحافظة بحاجة الى ملياري دولار اميركي سنويا لاغراض البناء والاعمار وحسب الخطة طويلة الامد التي اعلن عنها المحافظ، الا ان ما نحصل عليه هو مابين 270 – 280 مليار دينار عراقي سنويا أي ربع المبلغ المطلوب، وهذا لايكفي للقيام بتنفيذ المشاريع، مضيفا هناك مشاريع استثمارية كبرى ستشهدها المحافظة مستقبلا منها انشاء جسر سادس في الموصل عام 2012 على نهر دجلة في منطقة الرشيدية شمال المدينة مع طريق حولي بطول 32 كلم ، اضافة الى مشروع كبير اخر هو مشروع عين العراق الذي يشمل بناء الاف الوحدات السكنية الحديثة في الموصل ستباع باسعار مناسبة للمواطنين والمستفيدين، فضلا عن مشاريع مختلفة اخرى واغلبها عن طريق الاستثمار والقطاع الخاص.

التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG