روابط للدخول

البنك المركزي العراقي ينفّذ مشروعاً للمعلومات الألكترونية المتاحة


يعتزم البنك المركزي العراقي تنفيذ مشروع إليكتروني كبير في غضون الأشهر الستة المقبلة لإنشاء قاعدة معلومات نقدية تربط جميع الدوائر المالية والمصارف بشبكة، لمدها بالمعلومات والمؤشرات التي تحتاجها عملية إتخاذ القرار.

ويرى خبراء ان المشروع الذي يتم تمويله بمعونة من دول صديقة سيضع البنك المركزي على أعتاب مرحلة من التحديث تضاهي ما تتبعه كبريات المؤسسات المالية في العالم.

ويقول مستشار البنك مظهر محمد صالح ان الدخول الى تلك الشبكة المعلوماتية سيكون عبر بوابات مختلفة تحددها الصلاحيات المخولة للإدارات وطبيعة حساسية المعلومات التي يتم التعامل معها.

ويطرح صالح أمثلة على المعلومات التي توفرها قاعدة البيانات متمثلةً بتطور الودائع والإئتمان وعرض القاعدة النقدية والإصدارات والمجملات النقدية وإحتياطات البنك المركزي العراقي.

ويشير صالح الى ان السوق الإقتصادية الكفوءة هي التي تتوفر فيها المعلومات بحرية، الأمر الذي يقلل من حالة اللايقين والتردد وضعف عملية إتخاذ القرار.

ويؤكد مستشار البنك المركزي العراقي على ان فريقاً من المتدربين العراقيين ينخرطون حالياً في ورشات تدريبية لتنفيذ المشروع الذي سيتضمن ربطاً داخلياً وشبكياً مع بقية المصارف.

من جهته يصف الخبير الإقتصادي عبد الرحمن المشهداني خطوة البنك بإنشاء قاعدة المعلومات بالمهمة نظراً لما تمثله من أداة فاعلة لتسهيل عمل الباحثين.

ويقول المشهداني ان المشروع سيضع معلومات متكاملة وبشكل سريع أمام أنظار صنّاع القرار المالي فضلاً عن المستثمرين.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي الذي ساهم في إعداده مراسل إذاعة العراق الحر في بغداد محمد كريم.
XS
SM
MD
LG