روابط للدخول

حكومة اقليم كردستان تتمنى حل المشاكل العالقة بين اربيل وبغداد


رحبت حكومة اقليم كردستان العراق يوم الاربعاء بتشكيل الحكومة العراقية الجديدة، متمنية حل جميع المشاكل العلاقة بين الاقليم والحكومة الاتحادية في بغداد. وجاء الترحيب على لسان رئيس حكومة الاقليم الدكتور برهم صالح الذي قال في تصريح ادلى به لاذاعة العراق الحر:

"نتمنى للحكومة كل النجاح وتحدثت هاتفيا مع دولة رئيس الوزراء نوري المالكي واكدت له حرص حكومة الاقليم على نجاحه ونجاح زملائه في مجلس الوزراء الجديد وهذه الحكومة ستواجه تحديات حقيقية واجبنا ان ننتصر كلنا كل المكونات العراقية وكل القوى السياسية والشعب العراقي لنصرة هذه الحكومة" .

واضاف الدكتور برهم صالح انه سيعمل مع رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي من خلال حكومته الجديدة في معالجة هذه المشاكل واضاف: "انشاء الله سنعمل سوية وبالاستناد الى الدستور لحل المشاكل العالقة بين الاقليم والحكومة الاتحادية وان ننتهي من هذه الملفات العالقة"، كما اكد اهمية الموقف الكردستاني في بغداد، في اشارة الى حركة التغيير التي لها ثمانية مقاعد في مجلس النواب العراقي وانسحابها من ائتلاف الكتل الكردستانية وكذلك عدم مشاركتها في الحكومة العراقية الجديدة وتاثيرها على الحصة الكردستانية من الحقائب الوزراية.

وأكد ان القوى الكردستانية تستطيع ان تلعب دورها بشكل اكثر فعالية ان وحدت صفوفها وقال: "الحصة مثبتة. ومسالة حركة التغيير مع الاسف هناك بعض الاشكاليات في هذه المسالة وكنا نتمنى ان لا تنسحب حركة التغيير من ائتلاف الكتل الكردستانية ونتمنى الحل والعودة الى اطار البيت الكردستاني ونؤكد ان القوى الكردستانية موحدة في بغداد تستطيع ان تلعب دورا اكثر فعالية والاساس هو الدستور".


يذكر ان ائتلاف الكتل الكردستانية حصل على وزارة سيادية هي الخارجية مع اربع وزارات اخرى، اضافة الى منصب نائب رئيس الوزراء العراقي ومنصب رئيس الجمهورية.

التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG