روابط للدخول

بوابات ذكية في كراج العلاوي لجباية رسوم النقل


في تجربة هي الاولى من نوعها في بغداد، اعلنت وزارة النقل انطلاق العمل بمشروع البوابات الذكية في مرآب الكرخ الجنوبي في منطقة العلاوي وسط بغداد لتنظيم العمل الاداري وتناقل المعلومات الحسابية والضريبية والرقابية عن مركبات نقل المسافرين و اصحاب السيارات باستخدام عارضات واجهزة الكترونية متطورة.

وقال المدير العام للنقل الخاص في الوزارة عبد الله لعيبي ان هذا النظام الالكتروني سيسهم في تحقيق انسيابية ومرونة كبيرتين في عملية دخول وخروج المركبات من مرأب الكرخ وضبط استحصال الجباية وقال "كانت كوادر موظفينا العاملين في كراجات النقل الخاص تجبي في السابق الاموال يدويا وتلك الفعالية كانت تحتاج الى وقت وجهد للتدقيق وانزال المعلومات ومراقبة ومتابعة نزاهة العاملين وجديتهم في تأدية المهام، اما مع المكائن الالكترونية المتطورة فسيكون العمل اسرع واسهل وادق، إذ زود الكراج بثماني بوابات ذكية، اربع منها نصبت في طريق الدخول ومثلها في الخروج، وهي تعمل وفق نظام يتيح تدقيق المعلومات عن مواصفات المركبة وبياناتها وهوية السائق بالاتصال المباشر مع مقر شركة النقل الخاص خلال اقل من دقيقة".

واوضح لعيبي "اوعزنا لكوادرنا للبدء باخذ المعلومات المطلوبة من اصحاب المركبات المرخص لها رسميا للعمل على خطوط النقل الخارجي وهي التي سيسمح لها فقط بدخول الكراج"، موضحا "ان المشروع مكون من عارضات وبوابات وشاشات استقبال وهي معدات ايطالية جهزتها احدى شركات القطاع الخاص المحلي، التي نفذت المشروع بكلفة وصلت الى 750 مليون دينار وفق نظام التشغيل المشترك لمدة سنتين بعدها تتحول مهام الادارة كاملة الى وزارة النقل".

ومع كل عملية مرور لحافلات وسيارات نقل المسافرين عبر البوابات الالكترونية، يستقطع مبلغ الف دينار من رصيد السائق صاحب البطاقة الذكية. ووصف وزير النقل عامر عبد الجبار المشروع بانه ظاهرة حضارية وتطبيق فني له منافع ادارية وامنية...وان هذه التجربة ستعمم على معظم كراجات النقل في العراق للتخلص من مظاهر الفساد المالي والاداري في طريقة جباية اموال ضريبة العمل التي تمارس حاليا يدويا وبالاتصال المباشر مع السائق، الذي كثيرا ما يشكو من تعرضه للاستغلال والمضايقات"، مضيفا "ان المشروع مجهز بمنظومة محاسبية الكترونية متطورة مبوب فيها جميع المعلومات عن السيارة ومالكها ومن يقودها ومكان عملها وذلك ما يوفر قاعدة بيانات تخدم حتى الجهات الامنية".

التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG