روابط للدخول

جريدة الصباح: تزاحم الرجال على الوزارات أشبه بـ"عزاء طويريج"


العناوين الرئيسة لاغلب الصحف البغدادية وصفت التشكيلة الوزارية الجديدة بالمترهلة مع الاشارة الى غياب النساء والتكنوقراط عنها.

وفي بحث عن اسباب ذكورية الحكومة، محمد عبد الجبار الشبوط وفي جريدة الصباح يشبه تزاحم الرجال على الحقائب الوزارية بـ"عزاء طويريج" الذي من الصعب على النساء ان يشاركن فيه لما يتطلبه من قوة جسدية لا تملكها النساء عادة.

وذكر الشبوط ايضاً ان نظام المحاصصة الذي مازال حاكماً على عملية تشكيل الحكومة، حدد الخيارات و قلص الامكانيات الممكنة. والكتل السياسية لم تكن لتنظر الى عموم المجتمع العراقي لتختار منه انسب النساء الممكن استيزارهن، بل قصرت نظرها على اعضائها ومناصريها ومحازبيها، و ربما لم يكن لبعضها مرشحات مناسبات لبعض الحقائب التي خصصت لها.

اما في افتتاحية صحيفة الدستور فرأى باسم الشيخ ان المحصلة النهائية التي يجب تثبيتها، هو ان العراق قد انتج حكومة مراكز نفوذ ستعصف بها التجاذبات مع اول كبوة سياسية او تقاطع في الرؤى وربما حتى المصالح بين مكوناتها، كما يفيد رئيس تحرير الصحيفة باننا سنشهد الانقلابات البيضاء في كل وزارة خرجت من معطف حزب او تيار أو جهه ودخلت في معطف جهة اخرى، وذلك لاعادة ترتيب الاقطاعيات بحسب المناصب والمنافع والغلق التام الذي مازال مستمراً، على حد تعبيره.

قال احمد الهاشم في صحيفة العالم ان نظرة سريعة على التاريخ السياسي العراقي تكشف انحسار مشاركة البغداديين في السياسة منذ العهد الجمهوري. واليوم كل محافظة يحكمها ويديرها أبناؤها إلى حد كبير، ولكن الحال ليس كذلك في بغداد. كما يشير الهاشم الى ان سُنة بغداد وشيعتها وبعد احداث 2003، قد خضعوا لأصوات قادمة من مراكز القرار الديني والسياسي. فشيعة بغداد صارت أنظارهم مشدودة إلى مرجعية النجف، أما سُنة بغداد فصار القرار العسكري والسياسي لهم مركزه الانبار والفلوجة، وحسبما ورد في صحيفة العالم.

ونقلت صحيفة الزمان نفي مستشار البنك المركزي مظهر محمد صالح التصريحات المنسوبة اليه عن نية البنك اصدار عملة جديدة فئة 100 الف دينار. وقال في تصريح للصحيفة إن اي موضوع له صلة بالعملة يتوقف الان على حذف الاصفار منها، وهي مازالت حتى الان قيد الدراسة، على حد قوله.
XS
SM
MD
LG