روابط للدخول

دعو ة لإعداد المناهج المدرسية العراقية وفق مبدأ التوافق


صف دراسي في مدينة الصدر ببغداد

صف دراسي في مدينة الصدر ببغداد

مايزال ملف المناهج المدرسية يشكل مادة للجدل سواء في الوسط التربوي او في الاوساط القريبة الاخرى، ويقوم الخلاف غالباً على اسس طائفية، وليس علمية او معرفية تتعلق بالمناهج التي يراد لها ان تكون قاعدة لثقافة الوحدة الوطنية ومنطلقا لعملية النهوض بالمجتمع العراقي في جميع المجالات.

وقد كان الوقف السني اكثر الجهات العراقية اعتراضا على التغييرات التي احدثتها وزارة التربية في المناهج، وبخاصة في مادتي التأريخ والتربية الاسلامية، ودعا الوقف مؤخرا الى اعداد مناهج مدرسية وفق مبدأ التوافق.
ويقول نائب رئيس الوقف السني محمود الصميدعي ان سبب الدعوة يتمثل في السعي الى صياغة مناهج معتدلة لا تبرز طائفة على حساب أخرى.

ويوضح الصميدعي في حديث لاذاعة العراق الحر ان عدم صياغة مناهج معتدلة يعني زرع الالغام في طريق اجيال المستقبل، مشيراً الى ان الوقف السني ارسل ملاحظاته على المناهج الجديدة الى وزارة التربية الا ان الوزارة اخذت ببعضها واهملت بعضها الاخر.

من جهته يقول المتحدث باسم وزارة التربية وليد حسين ان الوزارة منفتحة على جميع المؤسسات ومنها الوقف السني الذي تتعامل مع ملاحظاته بايجابية تامة.
ويفيد حسين ان المناهج المدرسية الجديدة أعدت على اساس معطيات الفلسفة التربوية التي اعدتها وزارة التربية قبل سنتين وناقشتها مع جميع الجهات ذات العلاقة في العراق، الا ان حسين يقر في الوقت نفسه بصعوبة وضع توليفة علمية ترضي الجميع.

ويبدو ان قضية المناهج المدرسية مثلها مثل قضايا الحريات العامة مرشحة للمزيد من الجدل والخلافات بسبب عدم تبلور ثقافة موحدة واضحة للدولة العراقية الجديدة حتى الان.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG