روابط للدخول

مناطق تشكو غياب الخدمات وسكانها يصفوها بالمنكوبة


نظم المئات من سكنة المحلة 438 في مدينة الحرية بجانب الكرخ من بغداد مظاهرة سلمية احتجاجا على سوء الخدمات البلدية المقدمة لمحلتهم التي تشكو منذ عدة سنوات من غياب شبكات الاسالة والصرف الصحي كما تشكو من الشوارع والطرقات غير المسفلتة ومن عدم رفع القمامة بانتظام.

غياب الخدمات عن المحلة المذكورة اربك تفاصيل حياة سكانها وضاعف من معاناتهم اليومية كما قال الشيخ علاء الفياض احد المشاركين في المظاهرة، مشيرا الى ان محلتهم غدت منكوبة وهو الوصف الاقرب لتجسيد ما يمر بها سكانها، موضحا انهم يلاقون الامرين في الحركة والتنقل مع عزوف اصحاب السيارات من دخول ازقتهم الوعرة صيف شتاء، كما انهم لم يستطيعوا استقدام سيارة اسعاف لانقاذ امراة في حالة ولادة ما اضطرهم الى حملها داخل عربة ستوتة حيث ولدت السيدة، واصيبت الام بنزيف حاد كاد يودي بحياتها، واضاف الفياض "فقدنا اثنين من ابناء المحلة توفوا اثر تعرضهم لعضة كلب مسعور وذلك ما نعانيه مع انتشار الحيوانات السائبة وتفشي الامراض الانتقالية معها".

أما المواطن على نجم وهو من سكنة المحلة 438 ايضا فقال ان ما دفعه للمشاركة في المظاهرة السلمية هو لايصال صوته لاعلى الجهات المسؤولة في الدولة في مقدمتهم دولة رئيس الوزراء بعد ان عجز من تقديم طلبات الاغاثة للدائرة البلدية المختصة وامانة بغداد التي لم تحرك ساكنا على حد تعبيره.

واشار المواطن ابو ليث "عجزنا وتعبنا من الاستماع الى الوعود والتصريحات غير المجدية والمقنعة التي لم تضع حدا لمعاناتنا اليومية حيث معظم البيوتات غدت خالية من ساكنيها وهجرت بفعل عدم تمكن العائلات من التواصل مع الحياة في ذلك المكان الذي يتاوه الحرمان من الخدمات البلدية".

وكشف عضو هيئة خدمات بغداد في امانة العاصمة علي السوداني عن قرب احالة شبكة مياه الشرب والصرف الصحي في المحلة المذكورة الى شركات منفذة، موضحا "ان شبكة الاسالة سبق ان احيلت الى احدى الشركات التي ظهر انها ضمن القائمة السوداء، ما اضطرهم الى اعادة الاحالة الاسبوع القادم اما فيما يخص شبكة الصرف الصحي فانها ستنفذ الاسبوع المقبل من قبل شركة عراقية وقع عليها الاختيار وارسي لها العطاء بقيمة 4 مليار 781 دينار".

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG