روابط للدخول

سياسيون ومواطنون في ديالى حول زيادة عدد الوزارات


تباينت مواقف السياسيين والمواطنين في ديالى حول زيادة عدد الوزارات في الحكومة المقبلة، فمنهم من يرى انها حالة ايجابية، فيما اعتبرها آخرون ظاهرة سلبية ترهق بشكل كبير ميزانية الدولة العراقية.

رئيس مجلس محافظة ديالى،عضو التحالف الكردستاني في المجلس، طالب محمد حسن قال "ان زيادة عدد الوزارات لها مردودات ايجابية، واخرى سلبية في الوقت نفسه. فمن الناحية الايجابية فأن زيادة عدد الوزارات سيسهم في ارضاء الكتل السياسية المتنازعة حول الحقائب الوزارية، في حين زيادة العدد سيكون حالة سلبية ذلك ان الوزارات المستحدثة بحاجة الى ميزانية خاصة وهذا سيؤثر على ميزانية الدولة العراقية".

نائب رئيس مجلس محافظة ديالى، عضو كتلة المجلس الاعلى الاسلامي، صادق الحسيني قال "ان الشارع في ديالى يطرح تساؤلات عدة حول عدد الوزارات في الحكومة المقبلة، بينما الحكومة المزمع تشكيلها تسير نحو المحاصصة السياسية بعد ان انتهت فترة المحاصصة الطائفية خلال الدورة الحكومية الماضية".

رئيس كتلة العراقية في مجلس محافظة ديالى عامر الكرخي قال "ان العملية السياسية تمر بمخاض عسير فما ان تخرج من ازمة الا وتدخل في ازمة اشد منها" .

المواطنون بدورهم دعوا قادة الكتل السياسية الى تجاوز الخلافات والمصالح الحزبية الضيقة، مؤكدين ضرورة تشكيل حكومة قوية تهتم بمصالح المواطنين.
ابو ايهاب (29 عاما) قال ان كثرة الوزارات في الحكومة المقبلة له اثار سلبية، إذ سيستنزف ميزانية الدولة العراقية ويكلفها الكثير، لافتا الى ان المواطن بحاجة ماسة الى الخدمات، وان الامل كان معقودا على الكثير من الوزارات في تحسين المستوى المعاشي للمواطن العراقي كوزارة التجارة والكهرباء والبلديات وغيرها من الوزارات، الا ان المواطن لم يلمس اي تغيير يذكر طيلة الاربع سنوات المنصرمة.

اما سندس خلف فقالت ان المشكلة لاتكمن في عدد الوزارات، وانما المواطن يتطلع الى من يلبي له حاجاته الضرورية، التي من شأنها تحسين المستوى المعاشي وتوفير فرص عمل للعاطلين.

المزيد في الملف الصوتي
XS
SM
MD
LG