روابط للدخول

وزارة حقوق الانسان تشكو من قلة الكوادر المتخصصة


مشاكل عديدة تعترض عمل وزارة حقوق الانسان العراقية فيما يتعلق بمعالجة ملف المقابر الجماعية المنتشرة في عموم انحاء العراق، لعل من ابرزها قلة الكوادر البشرية المتخصصة في هذا المجال مقارنة بالعدد الكبير للمقابر.

وقالت وزيرة حقوق الانسان وجدان ميخائيل ان عدد الكوادر التابعة لها والمتخصصة في معالجة المقابر الجماعية يبلغ ثلاثين شخصا فقط مقارنة بعشرات المقابر المكتشفة وغير المكتشفة حتى الان.

واشارت الوزيرة في حديثها لاذاعة العراق الحر الى وجود مشكلة اخرى تعيق عمل وزارة حقوق الانسان تتمثل في ان اغلب المقابر المكتشفة تقع في اماكن صحرواية نائية مما يصعب وصول المختصين اليها.

وزيرة حقوق الانسان العراقية كشفت عن اتفاقها مع منظمة عالمية متخصصة في مجال المقابر الجماعية لتدريب وتاهيل الكوادر العراقية ومساعدتها في استخراج رفاة ضحايا المقابر، مشيرة الى ان المنظمة تمتلك خبر طويلة في هذا المجال نظرا لعملها في اماكن مشابه كالبوسنة والهرسك وغيرها من البلدان التي تحوي مقابر جماعية.

وفيما يتعلق بعدد المقابر الجماعية الموجودة في العراق حاليا اشارت وجدان ميخائيل عدم امتلاك وزارة حقوق الانسان بيانات دقيقة عن عددها، الا انها اكدت في الوقت نفسه وجود نحو مئة وعشرين موقعا يشتبه في احتوائها على رفاة لضحايا النظام السابق فضلا عن ضحايا اعمال العنف التي شهدتها البلاد بعد العام الفين وثلاثة.

المزيد في الملف الصوتي
XS
SM
MD
LG