روابط للدخول

ايزيديون يطالبون بحقيبة وزارة خدمية


طالب ايزيديون رئيس الوزراء المكلف بضرورة منح الأيزيديين حقيبة وزارة خدمية علها تحسن من اوضاعهم المعيشية المتردية.

سعيد سلو رئيس تحرير مجلة لالش الصادرة عن مركز لالش الثقافي في دهوك دعا الى منح الأيزيديين وزارة خدمية لأنهم حسب قوله قد اثبتوا للعراقيين وللعالم كله ان لديهم حضور قوي في العراق، ولهم ثقلهم الكبير، إذ استطاعوا الحصول على 8 مقاعد ضمن مجلس محافظة الموصل، اضافة الى 6 مقاعد في مجلس النواب العراقي ضمن قائمة التحالف الكردستاني.

واكدت سيفي بابا شيخ عضوة مجلس محافظة الموصل ان منح وزارة للأيزيدين هو جزء من حقوقهم باعتبارهم من المكونات العراقية الأصيلة، وتمتد جذورهم في العراق الى آلاف السنين قبل الميلاد .

واوضحت سيفي بابا شيخ ان هذه الوزارة ينبغي ان تكون خدمية لكي يستطيع الوزير الأيزيدي تقديم خدماته للشعب العراقي بشكل عام وليثبت للجميع ان هنالك طاقات واعدت بين الأيزيديين تستطيع ان تساهم في اعمار العراق بشكل جيد .

ولفتت سيفي بابا شيخ الى نقطة هامة وهي ان الحكومة العراقية الجديدة هي حكومة شراكة وطنية لذا ينبغي على كافة مكونات الشعب العراقي المشاركة فيها والأيزيديون يعدون احد المكونات التي لها حجمها وتأريخها الطويل في العراق.

الكاتب الأيزدي مراد ختاري اوضح ان غالبية المناطق التي يقطنها الأيزيديون تعاني من الأهمال وعدم وصول الخدمات اليها، لذا فان الوزارة التي ينبغي ان تمنح للأيزديين بحسب رأيه يجب ان تكون خدمية علها تسهم في ايصال بعض الخدمات الى هذه المناطق المحرومة من ابسط حقوق الأنسان وهي توفير مباني جيدة للمدارس.

ودعا مراد ختاري ان تكون الوزارة الممنوحة للايزيديين ضمن حصة قائمة التحالف الكوردستاني وان يتم اختيار الوزير من بين التكنوقراط ووفقا لمعايير الكفاءة والقابليات لا على الحسب والنسب والعشائرية .

يذكر ان عدد الأيزيديين حسب تقديراتهم يصل الى 600 ألف نسمة موزعين على الشريط الحدودي الفاصل بين محافظتي دهوك ونينوى.

المزيد في الملف الصوتي
XS
SM
MD
LG