روابط للدخول

الحريات المدنية بين النصوص الدستورية والممارسة العملية


طالبة من قسم الموسيقى بكلية الفنون الجميلة

طالبة من قسم الموسيقى بكلية الفنون الجميلة

ما زال الجدل محتدما منذ اعلان الاجراءات التي اتخذها مجلس محافظة بغداد وبعض محافظات الوسط والجنوب والحملة التي نظمتها دار المدى دفاعا عن الحريات المدنية. وكان مجلس محافظة بابل اصدر قرارا بالغاء الفعاليات الفنية والغنائية والموسيقية في اطار مهرجان بابل الثقافي الدولي.

وفي البصرة مُنعت فرقة سيرك مونتي كارلو العالمية من تقديم عروضها للجمهور البصري. وفي بغداد قرر مجلس المحافظة غلق الأندية الليلية وامتد المنع الى الأندية الأدبية والثقافية بما فيها النادي الاجتماعي لاتحاد الأدباء والكتاب.

وتحدثت تقارير عن منع تدريس مادتي المسرح والموسيقى في معهد الفنون الجميلة ورفع التماثيل من مدخل المعهد بقرار من وزارة التربية. كما افادت تقارير باتخاذ اجراءات تفرض مظاهر تدين وأسلمة في مؤسسات عامة وتقيد حقوق المرأة.

من جهة اخرى نظمت مؤسسة المدى للثقافة والفنون منذ مطالع كانون الأول حملة قالت ان هدفها الأول والأخير هو الدفاع عن الحريات المدنية. واعتصم عشرات المثقفين والاعلاميين وطلاب معهد وكلية الفنون الجميلة في ساحة الفردوس وسط بغداد تضامنا مع حملة المدى.

اذاعة العراق الحر التقت رئيس تحرير جريدة المدى علي حسين الذي لفت الى ان المسألة لا تتعلق بمنع نواد تقدم المشروبات الروحية بل هي قضية حريات يكفلها الدستور.

واشار رئيس تحرير جريدة المدى الى ملاحقة مجلس محافظة بغداد قانونيا بتهم التشهير بالمثقفين والتحريض واهمال الواجب لافتا الى ان مجلس محافظة بغداد كان حريا به ان يعالج تردي الخدمات في العاصمة التي غمرتها المياه بعد زخة مطر واحدة.

ولكن رئيس اللجنة القانونية في مجلس محافظة بغداد صبار الساعدي رفض الدعاوى المرفوعة ضد المجلس قائلا ان المجلس تصرف ضمن صلاحياته.
وكان مجلس محافظة بغداد اتخذ اجراءاته استنادا الى قرار صادر عن مجلس قيادة الثورة عام 1994 بغلق المقاهي والأندية الليلية. وفي هذا الشأن اعلن رئيس اللجنة القانونية في مجلس محافظة بغداد صبار الساعدي التمسك بقرار مجلس قيادة الثورة الذي كان صدام حسين رئيسه بل وتعزيزه.

من المعروف ان اجازة محلات بيع الكحول تقتصر على غير المسلمين من المواطنين العراقيين. ولفت مراقبون الى ان غلق هذه المحلات يعني حرمان شريحة واسعة من مصدر رزقها الوحيد ومن ممارسة مهنة توارثها هؤلاء المواطنون عن الآباء والأجداد. وفي هذا الشأن وصف النائب المسيحي في البرلمان يونادم كنا قرار مجلس محافظة بغداد بالعجالة معتبرا ان هيئة السياحة تقصدت بعدم تجديد اجازة بيع المشروبات وبذلك قطع ارزاق اصحابها غير المسلمين.

في غضون ذلك تواصل دار المدى حملتها تحت شعار "الحريات اولا" عبر الاحتجاج السلمي وجمع التواقيع لإدانة مظاهر اللاتسامح والتشددي في الحياة العامة.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي الذي ساهم فيه مراسل اذاعة العراق الحر غسان علي.
XS
SM
MD
LG