روابط للدخول

تسعى محافظة واسط من خلال جملة من الاجراءات التي اعتمدتها مؤخرا لزيادة الثروة السمكية بعد التدني الملحوظ في مستويات الانتاج خلال السنوات القليلة الماضية، بينما أبدى صيادون خشيتهم من انقراض مهنة صيد الاسماك نتيجة استخدام اساليب الصيد الجائرة.

ومن الاجراءات التي اتخذتها السلطات التشجيع على تربية الاسماك في احواض خاصة حتى وصل عدد هذه الاحواض الى اكثر من 175 حوضا وبطاقة انتاجية تزيد على سبع ملايين سمكة أي ان الانتاج السنوي لهذه الاحواض يصل الى 90 طن سنويا واصبح لتلك الاسماك سوقا نشطة بسب رخص ثمنها.


يقول ضياء كريم الذي يمارس مهنة الصيد منذ ستينيات القرن العشرين بان اساليب الصيد غير الشرعية من استخدام السموم والقنابل والصعق الكهربائي ادت الى تراجع الثروة السمكية بعد ان كانت الكوت تشتهر باسماك البني والشبوط والكطان.

ويشير فائز الياسري وهو مرب للسمك ان تربية الاسماك في واسك تواجه بعض الصعوبات ابرزها ارتفاع سعر الكاز واللقاحات والاعلاف وغيرها، الأمر الذي جعل الاسماك غير مجدية اقتصاديا.

واوضح محمد البزون مدير الثروة السمكية في واسط ان المحافظة عملت على اطلاق نصف مليون اصبعية في مسطح هور الدلمج لاغراض التكاثر وعملت على شمول مربي الاسماك بالقروض المالية وتأجير اراض لهم وفق قرار995 لغرض استثمارها لانشاء حقول لتربية الاسماك.

ألمزيد في الملف الصوتي
XS
SM
MD
LG