روابط للدخول

مراسم إحياء ذكرى عاشوراء في كربلاء


تتواصل في كربلاء مراسم إحياء ذكرى عاشوراء، إذ تجوب عشرات المواكب
الراجلة طرقات المدينة على الطريقة التقليدية وهي تردد الأشعار والردات
الحسينية المعروفة.

وقد استنفرت كافة الدوائر الخدمية جهودها لتقديم الخدمات لعشرات الآلاف
من الزائرين ممن قصدوا المدينة.

وقال رئيس لجنة الصحة في مجلس المحافظة حسين شدهان ان عشرات المفارز
الطبية وسيارات الاسعاف نشرت في المدينة.
أما لجنة الطاقة والوقود في مجلس المحافظة فاكدت هي الأخرى أنها قامت بالاستعداد للزيارة بحسب رئيسها زهير الدعمي، الذي كشف عن توفير كميات كبيرة من الغاز السائل والنفط ووقود السيارات.

الى ذلك دعا محافظ كربلاء آمال الدين الهر رجال الدين الى التدخل للحد من الطهي على ارضية الشوارع والأرصفة لما تسببه النيران من تلف وأضرار في اسفلت الشوارع.

ويبدو أن توفير الوقود لأصحاب المواكب لم يمنع الكثيرين منهم من استخدام الحطب في الطهي الذي يتم بشكل مباشر على الطرقات والشوارع الأمر الذي
يؤدي الى تلف أجزاء من الشوارع، وقال الهر إن "الطهي على الطرقات يؤدي
الى إهدار في الاموال العامة موضحا أن الحكومة المحلية تضطر لإعادة رصف
الطرقات في وسط المدينة كل عامين بسبب الأضرار التي تلحق بها جراء عمليات
الطهي، فيما لاتزال شوارع العديد من الاحياء دون تعبيد".

وناشد الهر في حديثه لإذاعة العراق الحر رجال الدين التدخل لحث أصحاب
المواكب على عدم استخدام الحطب في عمليات الطهي، واستخدام امكنة خاصة
لاعداد الطعام.

وقد انضمت جمعية الهلال الأحمر العراقي هي الأخرى الى الجهات المعنية
بتقديم خدماتها للزائرين، وكشف محمد صاحب الكعبي عضو الهيئة الادارية
للجمعية بكربلاء عن نشر نحو 15 مفرزة خدمية تابعة للجمعية، وتجنيد نحو
200 متطوع يقدمون للزائرين الماء والطعام في مفارز متنقلة.

وتجري مراسم الاحتفاء بعاشوراء في ظل إجراءات أمنية مشددة، إذ نشرت قيادة
عمليات الفرات الأوسط أكثر من 28 ألف عنصر وقسمت المدينة إلى عدة قواطع
أمنية فيما يقوم الطيران العراقي بطلعات استطلاعية في سماء المدينة ويزود
غرفة العمليات بصور المدينة من الجو للإفادة منها لدواعي أمنية.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG