روابط للدخول

المؤتمر العلمي السابع عشر لكلية آداب الجامعة المستنصرية


تسعى الجامعات العراقية لاسيما الكبيرة منها الى استثمار التحسن الامني والاتجاه الى الاستقرار السياسي للنهوض بواقعها العلمي والانفتاح على المجتمع.

هذا التوجه بدأ يترجم الى مفردات عمل سواء من خلال التوسع في فتح المراكز العلمية ذات النفع العام او من خلال تسخير المؤتمرات العلمية لمواكبة حاجات المجتمع.

وقد ظهر هذا التوجه بوضوح في المؤتمر العلمي السابع عشر لكلية الاداب في الجامعة المستنصرية الذي بدأ اعماله يوم الاثنين.

رئيس الجامعة الدكتور احسان القرشي قال ان هذا المؤتمر هو مفردة من مفرات خطة النهوض بالجامعة التي بدأ تطبيقها من اكثر من عام، مشيرا الى ان الجامعة عقدت خلال العام الماضي (15) مؤتمرا واكثر من (35) ندوة فكرية وعملية فضلا عن النشاطات اللاصفية التي حصدت فيها الجامعة مراكز متقدمة ففي يوم العلم كان الاستاذ الاول على الجامعات العراقية من نصيب الجامعة المستنصرية.

واضاف القرشي في كلمة له افتتح بها المؤتمر ان خطة النهوض بالجامعة ستتعزز خلال المرحلة المقبلة مستفيدة من التطورات الايجابية العامة في العراق حيث شهد العام الدراسي الحالي حتى الان عقد اربعة مؤتمرات علمية في كليات العلوم السياسية والصيدلة والهندسة والقانون فضلا عن (15) ندوة فكرية وعلمية .

يذكر ان الجامعة المستنصرية تأسست عام 1963 وكانت كلية الاداب احدى الكليات المؤسسة لها. وقال عميدها الدكتور محمد الشمري انها تعيش حاليا مرحلة بناء على الاصعدة كافة، موضحا ان كلية الاداب عقدت منذ بداية العام الدراسي الحالي مؤتمرين علميين بالاضافة الى (19) ندوة وملتقى ادبيا.

واوضح الشمري ان عدد البحوث المنشور لاساتذة الكلية خلال عام بلغت (100) بحث بينما بلغ عدد الكتب الصادرة لاساتذتها (70) كتابا.
ويشارك في المؤتمر الذي يستمر يومين (50) باحثا توزعت بحوثهم على تسعة محاور كما اوضح مقرر المؤتمر الدكتورعلي عبدالهادي في تصريح لاذاعة العراق الحر، مضيفا ان اهم ما يميز بحوث المؤتمر الحالي هو انفتاحها على حاجات المجتمع العراقي وتطوراته الراهنة.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG