روابط للدخول

ردود فعل على التفجير الذي استهدف مجمع حكومة الانبار


اثار التفجير الاخير الذي استهدف المجمع الحكومي لمحافظة الانبار الذي راح ضحيته 11 قتيلا واوقع 75 جريحا موجة غضب بين الاوساط الشعبية والعشائرية في المحافظة.

واستنكر عدد من اعضاء مجلس المحافظة الهجوم ومنهم نهلة الراوي عضو مجلس محافظة الانبار التي قالت في حديثها لاذاعة العراق الحر " المجرمون استهدفوا الابرياء من المراجعين الى المحافظة ومجلس المحافظة وجميع المراجعين هم من الفقراء والذين هم بحاجة ماسة الى رواتب الرعاية الاجتماعية. نستنكر هذا الحادث ونطالب القيادات الامنية باخذ دورها بشكل اكبر لكي لا تتكرر مثل هذه الحوادث مرة اخرى".

اما سعدون شعلان نائب رئيس المجلس فقد قال : "ان منفذي هذا الهجوم لا يستحقون الحياة لانهم هاجموا الفقراء الذي يراجعون الادارة المحلية للمحافظة".

الشيخ عيفان سعدون رئيس اللجنة الامنية في مجلس المحافظة كشف عن قرب الانتهاء من خطة امنية وضعت لحماية المراجعين للمجمع الحكومي في المحافظة من الحوادث كالانفجارات وغيرها من الاعمال التي تستهدفت هذا المجمع، داعيا المواطنين الى التعاون مع الاجهزة الامنية لمنع تكرار مثل هذه الخروقات الامنية على حد تعبيره.

ودعا الشيخ حميد زبن الشوكة شيخ عشيرة البو ذياب المسؤولين في المحافظة الى ضرورة نقل المجمع الحكومي الى منطقة اخرى بعيدة عن الشارع الرئيس الذي لا يمكن غلقه لانه الشارع الوحيد الذي يؤدي الى الدخول الى مدينة الرمادي.

ويقع المجمع الحكومي لمحافظة الانبار الذي يضم المحافظة ومجلسها وقيادة الشرطة بالقرب من مدخل مدينة الرمادي في تقاطع يعرف باسم تقاطع الزيوت وهو ما جعله عرضة للاستهداف بسبب سهولة الوصول اليه بالسيارات.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG