روابط للدخول

استحداث وحدات لدعم الاشخاص المعنفين داخل اسرهم في بغداد


انطلقت في اربعة قواطع بلدية ضمن حدود العاصمة بغداد، تجربة مشروع وحدات دعم الاسرة لتقديم الخدمات والمساعدات القانونية والصحية والنفسية للافراد الذين يتعرضون للعنف داخل محيط عائلاتهم.

وتقول وثبة عبد اللطيف ممثلة منظمة العراق للمساعدات الصحية التي تنفذ هذها المشروع الإجتماعي بالتعاون بين مجلس محافظة بغداد، ان تلك الوحدات ستقام في قواطع البياع والصدر والرشيد والاستقلال بهدف وضع حد للممارسات المهينة والمؤذية والضارة بالطفل وذوي الاحتياجات الخاصة وكبار السن والنساء، مشيرة الى ان اولى المعالجات التي سيحققها المشروع اعادة النظر بالتشريعات القانونية التي تميّز بين الرجل والمرأة، وتثقيف الناس للدفاع عن حقوقهم بعد تعريفهم بها، وتهيأة المناخات اللازمة لتقديم الضمانات لمن يطالب برفع الحيف والظلم عنه داخل كيان اسرته.

وتقول الوزيرة السابقة لشوؤن المرأة ازهار الشيخلي ان القانون الجنائي يتضمن نصوصاً تبيح للرجل ممارسة العنف تجاه زوجته بحجة التأديب، مشيرة الى ضرورة الانتباه لتلك النصوص وتغييرها، وتلفت الى ان البداية تكون من البيت والمدرسة والشارع، وان الاعلام يلعب دوراً في التثقيف، مثلما هناك مسؤولية على الدولة لرعاية مبادرات كهذه، مضيفة ان المرأة مازالت تتعرض للعنف من خلال مؤشرات زيادة حالات الطلاق والحرمان من الميراث والاستغلال في العمل المجاني والزواج بالاكراه.

ويطالب مسؤول الرعاية الاجتماعية في محافظة بغداد محمد الشمري بتقديم الدعم المالي والقانوني والفني والاداري لمشروع وحدات دعم الاسرة، مؤكداً ان على مجلس محافظة بغداد تبني قرار تهيأة ميزانية خاصة لتمويل ذلك المشروع ورفده بالكوادر المدربة والمؤهلة وتهيأة الابنية اللازمة وكذلك التشريعات القانونية.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG