روابط للدخول

اربيل: المؤتمر العربي للاستخدام السلمي للطاقة الذرية


المؤتمر العربي للاستخام السلمي للطاقة الذرية

المؤتمر العربي للاستخام السلمي للطاقة الذرية

انطلقت في اربيل يوم الاحد تحت شعار (الذرة في خدمة الانسان) اعمال المؤتمر العربي العاشر للاستخدمات السملية للطاقة الذرية، بمشاركة اكثر من 100 باحث عراقي وعربي لمناقشة العديد من البحوث والدراسات في مجال الاستخدام السلمي للطاقة الذرية.

وينعقد المؤتمر برعاية رئيس الوزراء المكلف نوري المالكي بالتعاون مع حكومة اقليم كردستان العراق ووزارة العلوم والتكنولوجيا العراقية ويستمر لمدة خمسة ايام.

واعلن رائد فهمي وزير العلوم والتكنولوجيا العراقي في الكلمة التي افتتح بها المؤتمر ان المؤتمر بذاته فعالية ذات قمية عملية رفيعة، إذ سيناقش اكثر من 100 عالم وباحث على مدى خمسة ايام اكثر من 80 بحثا علميا.

واكد الوزير "نحن نتطلع لان يرتقي العمل العربي الموحد في مجال الاستخدامات السلمية للطاقة الذرية الى مستويات اعلى، ووفقا لخطة معينة وتطبيقا لقرارات القمم العربية وبالتعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية ويحتل ميدان تطوير القدرات البشرية موقعا رئيسيا ضمن الاولويات".

واكد الدكتور برهم صالح رئيس حكومة اقليم كردستان العراق اهمية الاستفادة من الطاقة النووية وقال "الاستخدامات السلمية لهذه الطاقة مهمة جدا لبلادنا ولمنطقتنا ولدينا وفرة في المصادر الطبيعية للطاقة من النفط والخاص ولكن متطلبات النمو الاقتصادي يجعلنا الاستفادة من الطاقة الذرية والاستخدامات السلمية لهذه التكنولوجيا".

ونوه رئيس حكومة الاقليم باهمية الحضور العربي في العراق وقال "الحضور العربي في العراق مهم وآن الاوآن لجامعة الدول العربية وللفعاليات العربية ان تكثف جهودها وان تساهم مع العراقيين لاستعادة العراق عافيته واستعادة دوره العربي والاسلامي والدولي".

واشار فؤاد كاظم الموسوي رئيس المؤتمر، وكيل وزارة العلوم والتكنولوجيا العراقي الى ان "عدد البحوث المشاركة في المؤتمر بلغت 88 بحثا موزعة بالشكل التالي من جمهورية العراق 42 بحثا وجمهورية مصر العربية 25 بحثا ومن تونس 7 بحوث ومن ليبيا 5 بحوث وسوريا 4 بحوث واليمن 3 بحوث وبحث واحد من كل من السودان ولبنان".
.
الى ذلك اشار الدكتور عبد المجيد المحجوب المدير العام للهيئة العربية للطاقة الذرية الى تبنى قادة العرب في اجتماعات القمم العربية مشروع بناء مفاعلات نووية في الدول العربية للاستخدامات السلمية، مشددا على ضرورة التعاون بين الجميع لانجاح هذا المشروع وقال: "المستقبل يحتاج الى شبكات من العقول لاتعرف لونا ولاجنسا تتحاور معا وتتعاون معا بروح فريق واحد تتصدى لحل مشاكلنا وتحقق اهدفنا في التنمية والرفاهية لشعوبنا والمؤتمر فرصة لكي يفكر كل واحد اتجاهات المستقبل وان يكون نواة عصر عربي جديد يحقق نقلة كبرى على الطريق الحضاري المعتمد على العلم والمعرفة والتكنولوجيا".

المزيد في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG