روابط للدخول

ناظم الحاشي وعدي فريد نخلتان كوتيتان باسقتان


الشاعر ناظم الحاشي

الشاعر ناظم الحاشي

لم تكن محافظة واسط، منطقة تقع بين بغداد ومدن العراق الجنوبية فحسب، وإنما هي ايضا واحدة من أهم منابع الشعر الشعبي في العراق، سواء جاءنا شعراؤها من مدينة الكوت، أو من مدينة الحي، أو من مدينة النعمانية، أو من غيرها.

المهم أن واسط منطقة شعرية بإمتياز. فمن هذه المحافظة خرج الشاعر الكبير رياض النعماني، والشاعر الشهيد غازي ثجيل، والشاعر الكبير قاسم عبد، والشاعر الراحل علي الشدهان، والشاعر المبدع ناظم الحاشي، والشاعر الشاب عدي فريد، ونخبة أخرى من الشعراء المبدعين منهم: حسين البهادلي، وراضي الموسوي، ومهند العكيلي، وغزوان العتابي، وأيمن الزركاني، وحيدر علاوي، وأحمد الزيدي، وزمن الحركاني، وكاظم الوائلي، وأحمد سعيد، ومحمد صادق الكناني، وعلي الدريعي، وعمار هليل الواسطي، ومهند الموسوي، وحيدر الزبيدي، وحسين موسى جنكير، وإسماعيل الرسام، وعباس الربيعي، ورحمن جمعة شلاش، وغيرهم من مبدعي هذه المحافظة.

واليوم نقدم قصيدتين لإثنين من شعراء هذه المحافظة، لنترك للقراء والمستمعين الكرام حرية تذوق طعم الشعر الحلو، الذي يفوق أحياناً طعم العسل.

ففي قصيدة "دوس إعله الورد" للشاعر المبدع ناظم الحاشي تنثال الصور الشعرية على مخيلة المتلقي بتناغم مماثل لتناغم إيقاع المطر عندما يدق على النوافذ في صباحات تشرين الممطرة، إذ يقول الحاشي:

دوس اعله الورد
گام الورد ينداس
بس عطر الورد ماتگدر اتدوسه
يصح واحد.
جريمه اعله الوجه ينباس
اواحد بالرجل...يستاهل اتبوسه
يالعندك شمس
لازم يجيلك ليل
ويجبرك غصب تحتاج فانوسه
لتأمن زمان
العلَّم الطاووس
يتبختر..اوهلَّس ريش طاووسه
ياتابوت ميت
ما تشيله چفوف
حتى نگول مات...وشالته فلوسه
فك سجن البلابل
يازمان الخوف
ليش ابلا ذنب..عالصوت محبوسه
لا تعبد صنم.
وتشوف بيه فرعون
واتلم الحيايه..وتنتظر موسى
او لتخدر الورد
من شتلة الكمون.
والشتلة الخبيثه..بصفها مغروسه
اولتلوم النهر.
لوم اليناوش ماي
من تعطش كباله...وماترس طوسه
ليصيبك عجب
يالعصُبر منفوس
الموته ابهل الزمن..عالموت منفوسه
بالك لا تشم
ريحه ورد مشموم
وجلدك لا تلبسه..هدوم ملبوسه
ولتگلي العمر
يستاهل احنه نعيش
والواگف يلوچ..الطاح بضروسه
موت بيا زمن
مو مشكله من تموت
بس اترك اثر..وافعال ملموسه
دگ عمره
المسيح ابخشبه الكتال
حتى الناس..تسمع صوت ناقوسه
نام ابلا خبز
خليك ميت جوع
ما فرغت بطن...والعين متروسه

*** *** ***
أما الشاعر الشاب عدي فريد، فقد إختصر عشقه، ولوعته، وعذاباته، بهذه المقطوعة الشعرية الجميلة، وبهذه الأبيات المعدودة، إذ قال فيها، ما لم يقله غيره بألف بيت وبيت.
الشاعر عدي فريد

فلنقرأ ونستمع معنا مقطوعة عدي فريد الجميلة، التي يقول فيها:

أشتريتك وانتة غالي...ورخصِّت روحي بهواك
وتعَّبتني وما گلتلك تعب اگليبي جفاك
واشتهيتك دنية حلوة اتعيشهه اسنيني ابغرامك
بيها أشوف أيام عمري وانشتل وردة لمرامك
وتعتلگ شمعات روحي
وتعرف اگليبي النسيتة وما نساك
بس أگلك
وابقة أگلك
شوف عمري ابرخص بعته...وهوَّ بسنينه اشتراك
هوَّ بسنينه اشتراك.

المزيد في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG