روابط للدخول

ازمة الوقود تتجدد مع كل شتاء في ديالى


لاتزال شحة وقود البنزين والكاز والنفط الابيض تلقي بظلالها على المواطنين في ديالى، وطالب مواطنون في بعقوبة بضرورة توفير المشتقات النفطية في المحطات الحكومية والاسراع بمعالجة هذه الازمة التي تكاد تصبح ازلية في المحافظة.

وطالب المواطن عبدالله الديالي الجهات الحكومية بالعمل على توفير مادة البنزين المحسن في المحطات الحكومية وبكميات كبيرة كي يتم القضاء على شحة الوقود التي لم تحل لحد الان. اما المواطن ابو خالد فطالب بفتح محطات اضافية للوقود في مدينة بعقوبة كي تغطي حاجة المدينة من الوقود ليتم القضاء على الازمة وبشكل نهائي في بعقوبة .

مديرية توزيع المنتجات النفطية في ديالى اوضحت على لسان مديرها المهندس حيدر خضير عباس انها زادت من حصة مدينة بعقوبة من مادة البنزين وانه تم تجهيز محطة بعقوبة القديمة بـ72 الف لتر من البنزين المحسن لافتا الى ان في النية فتح محطة وقد بعقوبة القديمة بصورة مستمرة على مدار الساعة.

ومع بداية فصل الشتاء تبرز مشكلة شحة النفط الابيض، إذ ان المواطنين اليوم، هم بأمس الحاجة اليه، لاسيما ان درجات الحرارة ليلا تأخذ بالانخفاض.
واعرب مواطنون عن قلقهم من عدم توزيع النفط الابيض لحد الان، ومنهم أبو عبد الرحيم الذي قال ان برميل النفط وصل الى 120 الف دينار مناشدا المسؤولين بضرورة توفيره للمواطنين خلال فصل الشتاء كي لا يضطر المواطن الى شرائه من السوق السوداء.
المطالبات المتكررة من قبل المواطنين بضرورة توفير الوقود دفعت برئيس لجنة الطاقة في مجلس محافظة ديالى اسماعيل الجبوري الى زيارة مديرية المنتجات النفطية للوقوف على اسباب الشحة والعمل على معالجتها.

الجبوري اوضح انه تم التركيز على ضرورة الاسراع بتوزيع النفط على المواطنين باعتباره حاجة ملحة، إضافة الى العمل على تذليل العقبات التي تحول دون توفير الوقود بانواعه في المحطات الحكومية.

واكد مسؤول الاعلام في مديرية توزيع المنتجات النفطية في ديالى لؤي محمود ان المديرية ستقوم بتوزيع مادة النفط الابيض بواقع 220 لتر لكل بطاقة تموينية اضافة الى ان توزيع مادة الكاز لاصحاب المولدات سيكون وفقا لحجم المولد.

المزيد في الملف الصوتي
XS
SM
MD
LG