روابط للدخول

اللواء الركن حسين العوادي مدير الشرطة الاتحادية اشار في حديثه لاذاعة العراق الحر الى "إن هناك أوامر شديدة من القيادات العليا إلى جميع تشكيلات الأجهزة الأمنية بضرورة حماية المسيحيين، وعلى اثر ذلك تم مطاردة العصابات التي هجمت على كنيسة "سيدة النجاة" وبعض العمليات الأخرى، وتم إلقاء القبض على قيادات في القاعدة، ممن خططوا لتلك العمليات، وقد وضعت الخطط اللازمة مع زيادة عناصر الحماية قرب الكنائس وتجهيزهم بمعدات وأسلحة حديثة، إلا إن الصعوبة تكمن في حماية بيوت المسيحيين المنتشرة في مناطق متفرقة، ورغم ذلك فان العمل جار لإيجاد آليات وحلول عملية لحمايتهم".

أما العقيد الركن خيون الداودي مسؤول الحركات في وزارة الداخلية فيرى "إن العصابات والجماعات المسلحة التكفيرية تريد خلق الفتنة بين العراقيين. وإنها لا تستثني أحدا من القتل. وكل المكونات العراقية دون استثناء معرضة لنيران تلك الجماعات، وان من واجب الكل التسلح بالعزيمة، مع ضرورة التعاون مع الأجهزة الأمنية".

واضاف العقيد الركن خيون الداودي "هناك توجه نحو التأكيد على التلاحم الشعبي، والتثقيف بضرورة التعاون بين العوائل في المناطق السكنية للإخبار عن الأشخاص أو المجاميع التي تحاول استهداف المسيحيين"، معتقدا إن ذلك الإجراء، ووحدة الصف أهم من زيادة العناصر الأمنية ونشرها في المناطق.

المزيد في الملف الصوتي
XS
SM
MD
LG