روابط للدخول

قراءة أمنية في تزايد اعداد المتسللين الأجانب


دورية لحرس الحدود في محافظة البصرة

دورية لحرس الحدود في محافظة البصرة

ويتعذر التحقق من عدد المقاتلين الأجانب المتسللين ولكن صحيفة بوسطن غلوب الاميركية عن مسؤول استخباراتي في الشرق الأوسط تقديره عددهم بمئتين وخمسين مسلحا دخلوا في تشرين الأول. ويرى مسؤولون اميركيون ان الرقم أقل من ذلك بكثير ولكنهم اعترفوا بزيادة عدد المتسللين منذ آب الماضي.

اذاعة العراق الحر التقت وكيل وزارة الداخلية احمد الخفاجي الذي قال ان قوى الأمن العراقية تواصل توجيه ضرباتها الى تنظيم القاعدة بلا هوادة ولكنه اعترف بأن المعركة لاستئصال مثل هذه الجماعات تندرج في مصاف المواجهات طويلة النَفَس.

واعتبر الخفاجي ان المسلحين الأجانب الذين يتسللون عبر الحدود اداة بيد جهات اجنبية لكن عناصر القاعدة عموما يقتربون من حالة اليأس في العراق.

واكد الخفاجي ان القضاء على تنظيم القاعدة بات مسألة وقت لا سيما وانهم عمليا "لا يحظون عمليا بأي تأييد بين العراقيين".

نقلت صحيفة بوسطن غلوب عن مسؤولين عراقيين ان هناك زيادة في حجم المساعدات المالية التي يتلقاها تنظيم القاعدة في العراق مشيرين الى ان هذا الوضع يعكس مخاوف دول عربية من تزايد النفوذ الايراني في العراق وحكومته.

وفي هذا الشأن لفت الخبير الأمني علي الحيدري الى ان قيادات تنظيم القاعدة قيادات عربية مشددا على ضرورة تعاون الدول العربية مع العراق في تبادل المعلومات بصورة حقيقية.

قال الناطق باسم قيادة عمليات بغداد اللواء قاسم عطا ان كل الذين نفذوا الاعتداءات الارهابية على كنيسة سيدة النجاة في تشرين الأول الماضي وعلى مقرات للجيش في اشهر الصيف هم من العرب غير العراقيين.

المزيد في الملف الصوتي الذي ساهم فيه مراسل اذاعة العراق الحر في بغداد غسان علي.
XS
SM
MD
LG