روابط للدخول

صلاحيات رئيس مجلس النواب... دعوات للتوسيع وأخرى للتوافق


رئيس مجلس النواب أسامة النجيفي

رئيس مجلس النواب أسامة النجيفي

فيما هدد رئيس كتلة العراقية أياد علاوي بالانسحاب من حكومة الشراكة الوطنية، أكد رئيس الجمهورية جلال طالباني أن الحكومة العراقية الجديدة ستتشكل في القريب العاجل وقبل انتهاء المهلة الدستورية المعطاة لرئيس الوزراء نوري المالكي لتشكيلها بحسب بيان صادر عن رئاسة الجمهورية.

تأكيدات طالباني جاءت خلال لقائه بالسفير الأميركي لدى العراق جيمس جيفري في بغداد، الذي سلّمه رسالة من الرئيس الأميركي باراك اوباما هنأه فيها بمناسبة انتخابه رئيسا للجمهورية لولاية ثانية.

أما تهديد أياد علاوي زعيم القائمة العراقية بالانسحاب من الحكومة فقد جاء في مقابلة مع صحيفة التايمز اللندنية نشرت الثلاثاء قال فيها إن تقاسم السلطة لا يحدث وليس مُعدا للعمل بطريقة ذات معنى. وإذا لم يتغير ذلك فانه لن يشارك في الحكومة الجديدة بحسب ما نقلت عنه وكالة فرانس بريس للانباء.

إلى ذلك تواصل الكتل السياسية مباحثاتها لتشكيل الحكومة، بينما التحركات مستمرة داخل أروقة البرلمان العراقي لإعداد النظام الداخلي وتوزيع رئاسات اللجان البرلمانية على الكتل، في ظل الجدل الذي أثير مؤخرا إزاء دعوة الكتلة العراقية لتوسيع صلاحيات رئيس البرلمان أسامة النجيفي. لذا فقد قررت اللجنة المكلفة بتعديل النظام الداخلي لمجلس النواب في اجتماع لها الاثنين برئاسة النائب الأول قصي السهيل، قررت تشكيل لجنة ثلاثية تضم نواباً عن التحالف الوطني والكردستاني والعراقية لتحديد صلاحيات رئيس مجلس النواب ونائبيه في النظام الداخلي وفق ما نص عليه الدستور وقرار المحكمة الاتحادية العليا وتقديم مقترحات نهائية لتعرض على المجلس بحسب بيان نشر على الموقع الالكتروني للمجلس.

القيادي في ائتلاف دولة القانون عمار طعمة يرى بأن الخلاف حول موضوع صلاحيات رئيس البرلمان هو خلاف شكلي، لافتا إلى أن الأمور بدأت تحل.
وكانت القائمة العراقية طالبت بإعطاء صلاحيات حصرية لرئيس البرلمان دون نائبيه.

المحكمة الاتحادية وفي تفسيرها لصلاحيات رئيس مجلس النواب قررت تبديل تعبير هيئة رئاسة مجلس النواب بتعبير رئيس مجلس النواب ونائبيه. وهذا ما اعتبرته الكتلة العراقية تأييدا لموقفها. ويرى القيادي في العراقية حيدر الملا أن قرار المحكمة الاتحادية ملزم بغض النظر عن وجود التوافق أو غيابه.

لكن القيادي في التحالف الوطني حسن السنيد يؤكد أن إزالة مبدأ التوافق عن العملية السياسية سيخلق العديد من المشاكل ويرى بأن التوافق هو أفضل صيغة في المرحلة الراهنة.

القيادي في التحالف الكردستاني فرياد راوندوزي يرى بأن الدعوة إلى توسيع صلاحيات رئيس البرلمان تثير الشكوك لدى بعض الكتل السياسية في الخروج عن مبدأ الشراكة والتوافق.
ويرى راوندوزي أن توسيع صلاحيات رئيس البرلمان يحتاج إلى إتباع الآليات الدستورية لتعديل فقرات الدستور.

وتتمثل صلاحيات رئاسة البرلمان بإدارة جلسات البرلمان وتمرير مشاريع القوانين والاستجوابات وعرضها داخل قبة البرلمان فضلا عن البت في أمور إدارية داخل المجلس.

أستاذ العلوم السياسية بجامعة بغداد الدكتور سعدي كريم أشار إلى أن الدستور العراقي بين بوضوح صلاحيات رئيس البرلمان وليس هيئة رئاسة البرلمان وأن قرار المحكمة الاتحادية جاء مطابقا لما جاء في الدستور.

المحلل السياسي سعدي كريم يعزو ظهور الخلافات بين الكتل السياسية إلى أزمة عدم الثقة بين هذه الكتل، لافتا إلى أن الواقع السياسي في العراق يلقي بظلاله ليس فقط على العملية السياسية بل وحتى على النصوص الدستورية التي إذا لم تستطع أن تلبي رغبة كافة الكتل السياسية تلجأ الكتل السياسية لتجاوز الدستور واعتماد مبدأ التوافق للخروج من الأزمة.

المزيد من التفاصيل في الملف الصوتي الذي ساهم في إعداده مراسلا إذاعة العراق الحر في بغداد محمد كريم وغسان علي.
XS
SM
MD
LG