روابط للدخول

متطوعو العراق بحاجة الى الكثير من التقدير والمزيد من المال


في يوم الخامس من شهر كانون الاول من كل عام يحتفل العالم باليوم الدولي للمتطوعين تعبيراً عن إلايمان بالدور الهام الذي يمكن أن يؤديه العمل التطوعي في شتى مجالات العمل الإنساني.

وهنا في العراق الذي يحتاج الى اكبر عدد من المتطوعين فان الوضع مختلف، اذ رغم كل الدمار فان عدد المتطوعين قليل اذا ما قورن بالحاجة اليهم، الا ان هذا الامر لايعني عدم وجود اي منظمات انسانية خاصة تعنى بالتطوع، ومن ابرز تلك المنظمات هي "جمعية الهلال الاحمر العراقي" الذي يقدم المساعدات الى العراقيين كما يقول مديرها الدكتور سعيد اسماعيل حقي.

وناشد عدد من المتطوعين الحكومة العراقية والجهات المانحة الى الاهتمام اكثر بالمهجرين في الداخل والخارج كونهم يعانون من الاهمال الواضح خصوصا مهجري الداخل الذين لازال بعضهم يسكن في خيام بالرغم من مرور نحو خمس سنوات على تهجيره كما تحدث لاذاعة العراق الحر احد المتطوعين نبيل عطا .

واوضح المستشار الاعلامي لرئيس الوزراء علي الموسوي لاذاعة العراق الحر ان العاملين في هذا القطاع عليهم ان يعلموا بان عملهم هو عمل تطوعي وليس عليهم ان ينتظروا اي استحقاقات لكن على الحكومات والجهات الاخرى ومنظمات المجتمع المدني ان تقدم يد العون لهم بما يتلاءم والخدمة الانسانية التي يقدموها.

التفاصيل في الملف الصوتي
XS
SM
MD
LG