روابط للدخول

مدير نزاهة كربلاء: حققنا قفزة نوعية في مكافحة الفساد


احتفل مكتب هيئة النزاهة بكربلاء باليوم العالمي للنزاهة.وجاء الاحتفال بينما لاتزال التقارير الدولية الخاصة بمتابعة الفساد حول العالم تضع العراق في مقدم الدول التي يستشري فيها الفساد المالي والإداري، غير أن مدير مكتب النزاهة بكربلاء مشرق الغزالي، أكد لاذاعة العراق الحر "هناك آلية علمية استخدمتها الهيئة ادت الى قفزة نوعية في مكافحة الفساد".

وتتقاطع تصريحات المسؤولين بشأن الفساد أحيانا مع من يقول ان الفساد مستشر بشكل كبير ولم يتراجع وبين قائل بعكس ذلك، ولكن وعلى الرغم من أن آفة الفساد تمشي تحت الأرض غالبا غير أن من المواطنين من يؤكد ان الفساد مازال يعبث بمفاصل الدولة.

وفيما تلقي شريحة واسعة من المواطنين باللائمة على الجهات الحكومية وتحملها مسؤولية عدم القضاء على آفة الفساد، يرى البعض ومنهم الصحفي ماجد الخياط أن "مسؤولية مكافحة الفساد لاتقع على عاتق الدولة وحدها بل ان المواطنين يتحملون جانبا من هذه المسؤولية"

ويوجد في العراق عدد من المؤسسات مثل هيئة النزاهة، ودائرة المفتش العام،
ولجان مكافحة الفساد في مجالس المحافظات. ولكن مع كل هذه الجهات هناك من
يقول ان الفساد مازال يشكل ظاهرة واسعة.

وترى عضوة مجلس محافظة كربلاء بشرى حسن عاشور إن "معالجة مشكلة الفساد المالي والإداري تحتاج إلى إصلاح الكثير من القوانين التي وصفتها بأنها مكمن للفساد، ولاتؤيد فكرة استحداث مؤسسات جديدة لمكافحة الفساد".

ومن اللافت أن المسؤولين في هيئات النزاهة يمتنعون في الغالب عن الخوض في
تفاصيل قضايا الفساد ولايعطون أسماء ولا أرقاما خاصة بقضايا الفساد، ويقابلون الصافحة بجواب مكرر يؤكدون فيه أنهم ممنوعون من الكشف عن التفاصيل، ما يثير العديد من التساؤلات.

التفاصيل في الملف الصوتي
XS
SM
MD
LG