روابط للدخول

مؤتمر أمني في الموصل


بهدف تقريب وجهات النظر، ومناقشة تعاون ومشاركة الجميع في اقرار الامن بمحافظة نينوى، نظمت قيادة عمليات نينوى لقاءا بين القادة الامنيين في المحافظة وعدد من شيوخ العشائر، وممثلي منظمات المجتمع المدني ومواطنين.

واعلن قائد عمليات نينوى الفريق الركن حسن كريم خضير ان "القوات الامنية في المحافظة حققت اهدافها بتوطيد الامن بالتعاون مع المواطنين والعشائر في نينوى، اذ حققت القوات الامنية ما نسبته 75% من اهدافها بجهودها الذاتية، واكمل تعاون المواطنين ذلك بنسبة 25 %، كما ان القوات الامنية في نينوى واجهت تحديات كبيرة خلال الفترة السابقة، الا انها استطاعت التغلب عليها وتمكنت من قتل واعتقال العديد من المجرمين والخارجين عن القانون."

الى ذلك اوضح قائد الفرقة الثانية في الجيش العراقي بمحافظة نينوى والمنتشرة بقاطع كبير في ساحلها الايسر اللواء الركن ناصر الغنام تحسن "هناك مناطق في الموصل كانت قبل عام ونصف العام تقريبا ساخنة جدا. وكانت تجري فيها اعمال عنف واغتيالات يومية، اما الان فهي امنة مثل منطقة الغابات السياحية التي عادت اليها الحركة من جديد وبدات العوائل تزورها ايام الجمع والعطل، وهناك المنطقة الصناعية التي كانت تنفذ فيها اعدامات علنية عادت اليها الحياة من جديد وبدا العمل فيها بشكل طبيعي، وهناك جامعة الموصل التي تضم الان طلبة من مختلف الاطياف والقوميات والمحافظات، والقوات الامنية ستستمر بعملها هذا وستبقى يد من حديد تطرق وتضرب على ايدي المجرمين والخارجين عن القانون، وبنفس الوقت تعاهد شيوخ عشائر واهالي الموصل بانها ستكون السياج الذي يحمي الامن في المحافظة".

وفي المقابل اكد شيوخ عشائر نينوى ومنهم شيخ عشيرة بني تميم الشيخ حسين التميمي اهمية نبذ العنصرية والطائفية تحقيقا للأمن وقال"يجب علينا جميعا ومن اجل الوصول الى تحقيق هذه الاهداف ان نعمل على نبذ العنصرية والطائفية والاحقاد لكي نعبر ببلدنا هذه المرحلة الحرجة بسلام" .
اما شيخ عشيرة اللهيب في الموصل الشيخ هاشم اللهيبي فقد اوضح اهمية هذا اللقاء قائلا:
"ان هذا اللقاء حمل معه جوانب عديدة منها كونه مصالحة وطنية مابين القوات الامنية والاهالي والعشائر وبقية المكونات الاجتماعية، والجانب الثاني هو عشائري تمثل بطرح العشائر لمشاكلها ومعاناتها مع اقترح الحلول لها، اما الجانب الثالث فهو عسكري وتمثل بمطالبة القوات الامنية بضرورة تعاون المواطنين معها سعيا وراء توفير الامن" .

التفاصيل في الملف الامني
XS
SM
MD
LG