روابط للدخول

صحيفة الدستور: السياسيون يختلقون الكذب ومن ثم يصدقونه


انشغلت صحف صادرة في بغداد بعرض الروايات المتضاربة بشأن قضية تعرض اماراتيين وقطريين للاختطاف او احتجاز في منطقة ربيعة لدخولهم البلاد بصورة غير شرعية.

وفي تصريح لصحيفة الزمان كشف رئيس صحوات العراق احمد ابو ريشة عن تسليم مجموعة اماراتيين الى سفارة بلادهم بعد ان تمكنوا من الهرب من عملية الاختطاف في منطقة ربيعة، موضحا ان حادث الاختطاف حصل خارج الحدود الادارية لمحافظة الانبار وبالتالي فان عملية ملاحقة الخاطفين ستكون ضمن اختصاص محافظة نينوى، كما واشار ابو ريشة الى ان الاماراتيين دخلوا العراق بصورة قانونية ومن المنافذ الحدودية.

وسلطت جريدة الصباح الضوء على الوضع الاقتصادي في محافظة ديالى عبر ما ذكره رئيس كتلة عراقيون في المحافظة النائب عن القائمة العراقية محمد عثمان، الذي بيّن ان نحو 40% من سكان المحافظة يعانون مشكلة الفقر، مشيراً الى أن الاحتياطي النفطي في عدد من مناطق المحافظة منها "خانقين"، يفوق احتياطي بعض دول الخليج.

وتابع عثمان في تصريح للصباح بان ديالى تعاني ايضاً من مشكلة البطالة وفيها 100 ألف عاطل عن العمل أغلبهم من حملة الشهادات الجامعية ولم يتمكنوا من الحصول على فرص العمل بسبب قلة المشاريع والاهمال الذي يعاني منه القطاع الخدمي في معظم المناطق.

فيما وصفت صحيفة الدستور السياسيين في افتتاحيتها بانهم باتوا يختلقون الكذب ومن ثم يصدقونه، وهم يطلقون البدع وينسون بعد فترة انهم من اطلقها ويصيرون يعملون بها وكأنها حقائق وثوابت وطنية لايمكن تجاوزها ليكتشفوا بعدها انهم وقعوا في مأزق لامخرج منه.

وترى الصحيفة ان الكذب الحقيقي الذي لايقدر اي واحد تجاوزه او تصديقه او غض الطرف عنه هو ما يتعلق باختراع مؤسسات هلاميه غير واضحة المعالم لايراد بها خدمة وطنيه صريحة بالقدر الذي تمثل ارضاء لطموح بعض السياسيين ليندرج ضمن هذه التشكيلات مايسمى بمجلس السياسات الاستراتيجيه. وتفيد الصحيفة بان هذا لن يخرج المجلس من عنق زجاجة التقاطعات الا بتوفر قناعه لدى الفرقاء انه تشكيل مضاف رغما عن البعض ليكون بمثابة عيار ثقيل لخلق توازن سياسي لا اكثر ولا أقل.
XS
SM
MD
LG