روابط للدخول

حسم الموعد الجديد للتعداد العام للسكان الأحد المقبل


فيما ينتظر أن يعقد اجتماع موسع الأحد المقبل في بغداد لمناقشة الخلافات والقضايا السياسية التي تعيق إجراء التعداد العام للسكان في العراق، تلك الخلافات التي كانت سببا في تأجيله لمرات، وبالتالي تحديد موعد نهائي لإجرائه، توقع ساسة ومراقبون أن يتأخر إجراء التعداد إلى العام المقبل خاصة وان الكتل السياسية منشغلة في عملية تشكيل الحكومة.

وكان مقررا أن يتم إجراء التعداد في عموم العراق الأحد المقبل الخامس من كانون الأول الجاري، لكن مجلس الوزراء قرر تأجيله على أن يُحدد الموعد الجديد بعد اجتماع الكتل السياسية لحل خلافاتها بهذا الشأن.

وأكد مسؤولون عراقيون أن سبب التأجيل هو استمرار الخلاف حول إجراء التعداد في المناطق المتنازع عليها، وخاصة في كركوك ومحافظة نينوى حيث تتخوف بعض المكونات من استغلال نتائج التعداد لأغراض وأهداف سياسية والحصول على مكاسب.

وأوضح الناطق باسم الجهاز المركزي للإحصاء عبد الزهرة الهنداوي وفي مقابلة مع إذاعة العراق الحر أن رئيس الوزراء نوري المالكي سيحضر الاجتماع المقبل ليبحث هذه الخلافات مع رؤساء الكتل السياسية ومع وزيري التخطيط في كل من الحكومة الاتحادية وحكومة إقليم كردستاني ومحافظي نينوى وكركوك.

وتحدثت النائبة عن العراقية ناهدة الدايني لإذاعة العراق الحر عن طبيعة التغييرات التي طرأت على المناطق المتنازع عليها، وهي لا تتوقع أن يخرج اجتماع الأحد بحلول ومعالجات للنقاط الخلافية العالقة.

ورأى محسن السعدون القيادي في التحالف الكردستاني في تكرار تأجيل التعداد عملية غير قانونية وليست في مصلحة الشعب العراقي، لافتا إلى أن قرار المحكمة الاتحادية الصادر في تشرين الأول الماضي كان واضحا بأن أهداف التعداد العام للسكان وآثاره هي غير أهداف وآثار الإحصاء الوارد في المادة 140 والمتعلقة بقضية كركوك والمناطق المتنازع عليها.

وكان عبد الزهرة الهنداوي الناطق باسم الجهاز المركزي للإحصاء أكد جاهزية وزارة التخطيط لإجراء التعداد خاصة وإنها استكملت كافة الاستعدادات لإجراء التعداد السكاني في كافة المحافظات.


وكانت المحكمة الاتحادية العليا أكدت ان إجراء التعداد العام للسكان في مدة لا تتجاوز 31 من كانون الأول 2010. ويرى القاضي وائل عبد اللطيف أن المحكمة الاتحادية وضعت هذا التاريخ كأقصى موعد لإجراء التعداد وأن على مجلس الوزراء والكتل السياسية الالتزام بهذا الموعد.

لكن المحلل السياسي علي الجبوري إستبعد أن يتم إجراء التعداد هذا العام ويتوقع أن يؤجل شهرا آخر لانشغال الكتل السياسية بتشكيل الحكومة.

التفاصيل في الملف الصوتي الذي ساهم فيه مراسل إذاعة العراق الحر في بغداد خالد وليد.
XS
SM
MD
LG