روابط للدخول

إعتقال هيكل القاعدة في الأنبار وإحتمالات تواصل العنف


من عمليات القاعدة في الأنبار

من عمليات القاعدة في الأنبار

عرض وزير الداخلية جواد البولاني 39 شخصا يشتبه بانهم قياديون في ما يعرف بجماعة "دولة العراق الاسلامية" في محافظة الانبار.
واوضح البولاني في مؤتمر صحفي مشترك الخميس أن المعتقلين يمثلون الهيكل التنظيمي الكامل للجماعة في الانبار، وانهم كانوا يديرون عمليات العنف في العديد من محافظات العراق ويركزون على بغداد. عاداً العملية ضربة مباشرة ضدهم.

من جهته اوضح مدير دائرة الجرائم الكبرى في وزارة الداخلية اللواء ضياء حسين ان بين المعتقلين زعيم جماعة "دولة العراق الاسلامية في ولاية الانبار"، المعروف بـ"ابو دعاء"، مشيراً الى انه حاصل على شهادة الدكتوراه في الشريعة الاسلامية، وشغل مؤخراً منصب "وزير الحرب" في التنظيم.

وبيّن اللواء حسين ان بين المتقلين قياديين في التنظيم مسؤولين عن حزام بغداد واخرين عن دخول المقاتلين الاجانب الى العراق.

وذكر وزير الداخلية ان إلقاء القبض على المجموعة التي عرضها امام الصحفيين ساهم في خفض معدلات العنف والاعمال المسلحة بشكل كبير، غير انه أكد الحاجة الى جهد استخباراتي مدعوم شعبياً للحد من انشطة ماتبقى من اتباع تنظيم القاعدة.

ويرى المحلل السياسي حسن شعبان ان إعتقال قياديين في تنظيم القاعدة سيؤثر سلباً على ادائه، إلا أنه لن يحد من قدرته على انتقاء اهداف مقبلة وإستهدافها بعمليات مسلحة.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG