روابط للدخول

صحيفة العالم: الامتناع عن اجازة محلات لبيع مشروبات روحية


واصلت صحف صادرة في بغداد متابعتها لتداعيات اغلاق النوادي الترفيهية. ففي صحيفة العالم كشف مسؤول حكومي بارز، لم يفصح عن اسمه، ان النية تتجه نحو الامتناع عن إصدار أية إجازة لأصحاب محال المشروبات الروحية والنوادي الليلية، فضلاً عن عدم تجديد أية إجازة قديمة من هذا النوع.

وكشف المسؤول عن وجود مقترحات اخرى مثل ابعاد هذه المحال عن وسط المدينة وجعلها عند اطراف بغداد. اما عن امكانية ان تؤدي مثل هذه القرارات الى اعاقة عمليات الاستثمار، فنقلت الصحيفة عن مدير دائرة الاعلام والعلاقات في امانة بغداد حكيم عبد الزهرة ان لدى امانة بغداد لجنة مختصة للتعامل مع المستثمرين الذين يودون بناء مطاعم او نواد ترفيهية، لكن موضوع منحهم اجازة ممارسة المهنة يكون عن طريق هيئة استثمار بغداد، ولا علاقة للامانة بذلك.

هذا وقالت صحيفة المدى ان ناشطين مدنيين عراقيين دعوا الجهات المتضررة من قرار الامتناع عن إصدار أية إجازة لأصحاب محال المشروبات الروحية والنوادي الليلية، فضلاً عن عدم تجديد أية إجازة قديمة من هذا النوع، دعوهم الى اللجوء إلى المحكمة الاتحادية العليا لانها الجهة المختصة في تفسير الدستور والتي ستلغي وبشكل مؤكد القرار.

وقالت جريدة الصباح الجديد انها حصلت من مصادر ذات صلة على ست مذكرات اعتقال من بين خمس عشر مذكرة صادرة بحق النائب عن التيار الصدري كاظم حسين علي الصيادي بتهم الإرهاب وأثنان منها بعد حصوله على الحصانة البرلمانية.

وتشير الصحيفة الى ان المفوضية العليا المستقلة للانتخابات كانت على علم بمذكرات الاعتقال الصادرة بحق الصيادي وتلقت ملفاً كاملاً عنه لكنها لم تفعل شيئاً لحذف ترشيحه للانتخابات، وأن مصادر المفوضية رفضت تفسير هذا الموقف عندما ووجهت به، كما ورد عن الصباح الجديد.
واخيراً نطالع في صحيفة الزمان ان النائب المستقل في التحالف الوطني صباح الساعدي قد وضع رئيس الوزراء المكلف نوري المالكي امام تحد التنازل عن انتمائه لحزب الدعوة الاسلامية مقابل استمراره في قيادة القوات المسلحة. موضحاً الساعدي ان المالكي اكد استقلالية الوزراء الامنيين يوم تكليفه الرسمي، وبالتالي عليه ان يكون مستقلاً لأنه سيكون القائد العام للقوات المسلحة.
XS
SM
MD
LG