روابط للدخول

ترحيب شعبي بمبادرة إخراج وزارة الثقافة من المحاصصة


حظي حراك المثقفين الذي بدأ قبل أسبوعين لاخراج وزارة الثقافة من المحاصصة الحزبية باهتمام جماهيري وأكاديمي وسياسي.وتمنى الدكتور عقيل مهدي عميد كلية الفنون الجميلة أن تصبح المبادرة واقعا وان تحظى بقبول القوى السياسية.وان لا تصاحبها شعارات غير ممكنة التحقيق كما يحدث في أكثر المبادرات

ويواصل المثقفون الذين يقودون مبادرة إخراج الثقافة من الآلية المتبعة حاليا لتوزيع الحقائب الوزارية اجتماعاتهم أسبوعية، وآلية حراك جماهيري وإعلامي شبه يومي، من اجل لفت انتباه القوى السياسية الى ضرورة منح المثقف العراقي حرية اختيار مبدع أو مفكر للمنصب.

واشار الكاتب حامد المالكي منسق المبادرة الى أن الاستعدادت تجرى لأقتراح 325 مثقفا من داخل العراق وخارجه على البرلمان ليتم اختيار عدد محدود منهم لعرض اسمائهم على رئيس الوزراء المكلف ليكون له حرية اختيار احدهم بعيدا عن المحاصصة الحزبية.

واوضح حامد المالكي إن المبادرة تحظى بمباركة جماهيرية من قبل مختلف فئات الشعب، ويتلقى الموقع الخاص بهذه المبادرة يوميا أسماء مهمة كما تتجه بعض النقابات والاتحادات مثل المعلمين أو الأطباء لاتباع الطريقة نفسها لاختيار من يمثلهم فس وزاراتهم وهذا بحد ذاته انجاز وتحريك للساكن في الديمقراطية وستكون الخطوات المقبلة أكثر عملية لتحقيق ما اسماه حلم المثقفين.

عضو لجنة المبادرة الشاعر حميد قاسم اوضح إن هناك علامات ومؤشرات مشجعة من قبل السياسيين ويبدو إن أصوات المثقفين لها صداها ألان في أروقة القوى المجتمعة ألان من اجل توزيع الحقائب الوزارية. وننتظر ألان عقد اجتماعات مع رؤساء الكتل للتحاور حول المطالب ونعتقد انه ستكون هناك استجابة على الأقل لاختيار وزير ثقافة يحظى بقبول المثقفين وأصحاب المبادرة بعد اخذ رأيهم.

وتمنى المخرج المسرحي الدكتور عقيل مهدي عميد كلية الفنون الجميلة أن تصبح المبادرة واقعا وان تحظى بقبول القوى السياسية وان لا تكون انفعالية وان لا تصاحبها شعارات غير ممكنة التحقيق كما يحدث في أكثر المبادرات.

ويعتقد مخلص بلاسم عضو مجلس النواب السابق إن المبادرة بدأت تحقق أهدافها وان القوى السياسية أخذت تناقش فعلا مطالب المثقفين، وتفكر بجدية للاستجابة وفق المعقول، مشيرا الى ضرورة تكثيف الجهود في هذه الأيام تحديدا مع الإعداد للحكومة القادمة إذ من المهم التوجه بتصميم لإحراج السياسيين لأن هذا المطلب يدم جميع العراقيين من اجل إنقاذ الثقافة من واقعها المزري.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG