روابط للدخول

المشرق البغدادية: سبعة ملايين ونصف المليون أمي في العراق


تناولت صحف صادرة في بغداد موافقة مجلس الوزراء على مشروع قانون الموازنة العامة للسنة المالية 2011. و تبرؤ الصدر من أحد أعضاء كتلته لاعتدائه على أحد القادة الامنيين. كما تابعت الصحف ايضاً قرار تأجيل إجراء التعداد العام للسكان للمرة الثالثة. وفي ذات الشأن نقلت صحيفة المدى عن سياسيين قولهم إن قرار التأجيل خاطئ وغير دستوري، بل والقى احد البرلمانيين باللائمة على وزير التخطيط ووصفه بمهندس التأجيلات.

وفي المدى وتحت عنوان "رسائل مجالس المحافظات المقلقة" يتسائل علي عبد السادة إن كان السياسيون والمسؤولون في مجالس المحافظات قد تناسوا ما جنته النظم الواحدية في العالم.

ويرى الكاتب ان وجهة تمر بمنع الموسيقى وحظر السيرك ومحاولة السيطرة على وسائل الانتاج الثقافي، واخيراً غلق نوادي الترفيه، تدفع بالاعتقاد بان نخب الاسلام السياسي المنخرطة في الحكومة، لم تكن تعارض صدام لدكتاتوريته، بل لخلاف ايديولوجي، على حد وصف كاتب المقال.

في سياق آخر وفي صحيفة العالم، طالب رئيس ديوان الاوقاف المسيحية عبدالله النوفلي الحكومة بعرض اعترافات الاشخاص الموقوفين والمتورطين في عملية كنيسة سيدة النجاة، مؤكداً في حديثه للصحيفة ان هذا الاجراء سيدفع المسيحيين الى اعادة النظر بقرار هجرتهم البلاد.

لكن مدير المركز الثقافي الكلداني في السليمانية هاول مشو ابلغ الصحيفة ان الكثير من العوائل المسيحية التي وصلت الى الاقليم مؤخراً قررت العودة بعد مدة قصيرة لعدم قدرتها على تحمل اعباء الحياة في الاقليم على الرغم من تلقيهم تهديدات بالقتل. معرباً مشو عن اعتقاده ان المسيحيين لو كانت لديهم القدرة المالية الكافية لما بقوا في اي مكان بالعراق.

اما صحيفة المشرق فنشرت إحصائيات دولية اظهرت وجود سبعة ملايين ونصف المليون أمي في العراق. ما دفع منظمات عراقية ودولية لبدء حملة للقضاء على 50% من الأمية بحلول العام 2015. ليبدو هذا الطموح كأنه محاولة للعودة إلى الوراء بعد أن كان العراق قد احتفل بالقضاء على الأمية منذ سبعينيات القرن الماضي تتويجاً لحملة حكومية جعلت من العراق حينها أول بلد عربي ينجح في القضاء على هذه الظاهرة، وبحسب الصحيفة.
XS
SM
MD
LG