روابط للدخول

تداعيات برقيات ويكيليكس على العراق والمنطقة


الصحف الأميركية تتابع بإهتمام تداعيات نشر الوثائق السرية على موقع "ويكيليكس"

الصحف الأميركية تتابع بإهتمام تداعيات نشر الوثائق السرية على موقع "ويكيليكس"


تتوالى لليوم الثاني ردودُ فعلٍ دولية، رسمية وإعلامية مختلفة، على البرقيات الدبلوماسية السرّية التي قال موقع "ويكيليكس" الإلكتروني المتخصص بتسريب الوثائق إن سفارات الولايات المتحدة حول العالم تَبادَلتَها مع مركز صنع القرار في واشنطن.
وكان البيت الأبيض أوضَح في بيانٍ لمكتب السكرتير الصحفي للرئيس الأميركي باراك أوباما عشيةَ بدء الموقع الأحد بنَشرِ نحو ربع مليون وثيقة خاصة بوزارة الخارجية أن البرقيات تتضمن "تفاصيل مباحثات دبلوماسية خاصة مع حكومات أجنبية. وبحُكم طبيعتها، فإن التقارير الميدانية المقدّمة إلى واشنطن واضحة وغالباً ما تكون المعلومات الواردة فيها منقوصة وغير كاملة. وهي لا تعد تعبيراً عن السياسة، كما أنها لا تشكّل دائماً القرارات السياسية النهائية. ومع ذلك، فإن هذه الوثائق قد تحوي مباحثات خاصة مع حكومات أجنبية وزعماء معارضة، وعندما ينُشر مضمون هذه المحادثات الخاصة على الصفحات الأولى من الصحف في جميع أنحاء العالم، فإنه يمكن أن تترك تأثيراً كبيراً ليس فقط على مصالح السياسة الخارجية للولايات المتحدة فحسب، بل تلك التي تخصّ حلفاءنا وأصدقاءنا في جميع أنحاء العالم"، بحسب تعبيره.

وفي تصريحاتٍ أخرى أدلى بها الناطق الرئاسي الأميركي للصحافيين في واشنطن الاثنين، قال روبرت غيبز:
"أعتقد، وهذا تصريح مخفّف، أن بالإمكان القول إن الرئيس لم يكن مسروراً بنشر هذه المعلومات على العامة. وكما رأيتم خلال الحملة الانتخابية الرئاسية، وأثناء الفترة التي قضاها في البيت الأبيض، فإن حكومةً منفتحة وشفّافة هي من الأمور التي يؤمن الرئيس أنها حقاً مهمة. ولكن سرقة معلومات سرية ونشرها جريمة."

من جهتها، دانَت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون نشرَ أي معلومات سرية بشكلٍ غير قانوني، مضيفةً القول:
"تدين الولايات المتحدة بشدة الكشفَ عن معلومات سرية بصورة غير مشروعة إذ أنه يضع حياة الناس في خطر، ويهدد أمننا القومي، ويقوّض جهودنا للعمل مع دولٍ أخرى من أجل حل المشاكل المشتركة."

كلنتون تتحدث عن وثائق "ويكيليكس"



وأضافت كلينتون في تصريحاتٍ أدلت بها في واشنطن الاثنين:
"ينبغي على كل دولة، بما في ذلك الولايات المتحدة، أن تكون قادرة على إجراء محادثات صريحة حول الشعوب والدول التي تتعامل معها. ويجب على كل بلد، بما في ذلك الولايات المتحدة، أن يكون قادراً على إجراء حوارٍ صادق وخاص مع دولٍ أخرى في شأن القضايا ذات الاهتمام المشترك."

وفي إشارتها إلى أهمية الاتصالات السرية التي تُعتمَد في مجالاتِ عملٍ أخرى غير السلك الدبلوماسي خلال تنفيذ الواجبات المهَنية، قالت كلينتون:
"في كل مهنة تقريباً، سواءً كان ذلك القانون أو الصحافة، وقطاع المال أو الطب أو المجال الأكاديمي، أو إدارة أعمال تجارية صغيرة، يعتمد الناس على الاتصالات السرية للقيام بأعمالهم. ونحن نعوّل على مدى الثقة الذي توفِّرُهُ السرية. وعندما ينتهك أحد هذه الثقة فنحنُ جميعاً في وضع أسوأ بسبب ذلك."

وفيما يتعلق بتركيز العديد من البرقيات المسرّبة على طهران كونها مصدر قلق رئيسي بالنسبة لواشنطن، قالت الوزيرة الأميركية:
"أعتقد أنه لا ينبغي أن يُفاجَأ أحد بأن إيران هي مصدرُ قلقٍ كبير ليس فقط في الولايات المتحدة، وأن ما يرشَح من كل اجتماعٍ أعقِدهُ في أي مكانٍ في العالم هو القلق إزاء التصرفات والنوايا الإيرانية."

وأضافت كلينتون قائلةً:
"إذا فَكّرَ أيُ شخص يقرأ قصصَ هذه البرقيات المزعومة مليّاً فإن الاستنتاج الذي يتوصّل إليه هو أن القلق بشأن إيران له ما يبرره، وهو قلق مشترك على نطاق واسع، وسوف يستمر كمصدرٍ للسياسة التي نَنتهجُها مع دولٍ ذات توجّهات متشابهة في إطار المحاولات الرامية إلى منع إيران من حيازة أسلحة نووية."

تركيزُ البرقيات المزعومة على الدور الإيراني في العراق والمنطقة كان محور العديد من المقالات والتحليلات التي يتوالى صدورها على صفحات مطبوعات عربية وأجنبية. ومن التقارير الإعلامية الأميركية ما نشرَته صحيفة (واشنطن بوست) الاثنين تحت عنوان "برقيات ويكيليكس تظهر قلق السفارة الأميركية من النفوذ الإيراني في العراق"
www.washingtonpost.com/wp-dyn/content/article/2010/11/29/AR2010112906179.html

وجاء فيه؛ إن إحدى البرقيات التي بعثَتها سفارةُ واشنطن في بغداد قبل الانتخابات البرلمانية العراقية تتضمنُ بالتحديد تحذيرَ دبلوماسيين أميركيين من نوع التحالف الذي يسعى لتشكيل الحكومة العراقية المقبلة بعد أكثر من ثمانية شهور من المفاوضات المريرة.
الصحيفةُ تشير إلى تصريحات مسؤولين أميركيين الآن بأنهم يشعرون بالرضا بل وأنهم أثّروا في الواقع على الاتفاق الذي من شأنه أن يضع رئيس الوزراء الحالي نوري المالكي على رأس حكومةٍ موحّدة يقودها إسلاميون بدعمٍ من التحالف الكردستاني وتضمّ عدداً من أعضاء كتلة العراقية. ولكن إحدى برقيات السفارة التي أُرسلت قبل انتخابات السابع من آذار حذّرت من أن "حكومة كهذه يمكن أن تكون أكثر انحيازاً نحو إيران."

ويضيف التقرير أن البرقيات ترسم صورة عن قلق المسؤولين الأميركيين والقادة العرب من تدخّل إيران السياسي والاقتصادي في العراق. فيما ذكر محللون أن البرقيات "ليست مفاجئة في الوقت الذي يستعد الجيش الأميركي للمغادرة ويتنامى قلق واشنطن من النفوذ الإيراني." أما محللون ومسوؤلون عراقيون فقد اعتبروا "أن من غير المرجّح أن يعوّق نشر هذه البرقيات قدرة المالكي لتشكيل حكومة"، بحسب ما أفادت (واشنطن بوست).

وفي تحليله لتأثير النشر المحتمل لهذه البرقيات السرية المزعومة على الشارع العراقي، أعرب أستاذ العلوم السياسية في جامعة بغداد الدكتور سعدي كريم عن اعتقاده بأن التسريبات الأخيرة "لن تترك أثراً كبيراً ..على اعتبار أن ما كُشف عنه حتى هذه اللحظة لا يأتي بشيء جديد، وأغلب المعلومات التي سُرّبت هي معلومات متناقلة ومتداولة في الأوساط السياسية وبين عامة العراقيين..........."

من جهته، قال الدكتور وحيد حمزة هاشم، رئيس المركز العربي للنشر والإعلام والأبحاث وأستاذ العلوم السياسية في جامعة الملك عبد العزيز في جدة لإذاعة العراق الحر إن "الدور الإيراني في العراق واضح، فالعراق بالنسبة لإيران هو الجبهة الأمامية التي لا بد وأن تُجنّد كافة إمكاناتها وطاقاتها وقدراتها لمنع انتشار تأثير هذه الجبهة على الجبهة الداخلية الإيرانية..فإيران تحارب الولايات المتحدة الأميركية وتحارب الدول الخليجية والعربية في العراق..وإيران تعتقد بل تؤمن بأن العراق إذا ما ذهب في مسارٍ عربي أو في مسارٍ أميركي فإن أمنها القومي واستقرارها سيكونان على المحك....."، على حد تعبيره.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي الذي يتضمن مقابلتين مع أستاذ العلوم السياسية في جامعة بغداد د. سعدي كريم، ورئيس المركز العربي للنشر والإعلام والأبحاث وأستاذ العلوم السياسية في جامعة الملك عبد العزيز في جدة د. وحيد حمزة هاشم.

  • 16x9 Image

    ناظم ياسين

    الاسم الإذاعي للإعلامي نبيل زكي أحمد. خريج الجامعة الأميركية في بيروت ( BA علوم سياسية) وجامعة بنسلفانيا (MA و ABD علاقات دولية). عمل أكاديمياً ومترجماً ومحرراً ومستشاراً إعلامياً، وهو مذيع صحافي في إذاعة أوروبا الحرة منذ 1998.

XS
SM
MD
LG