روابط للدخول

مياه البزل الإيرانية تخلّف مسطحاً مائياً كبيراً قرب البصرة


جانب من الأهوار القريبة من البصرة

جانب من الأهوار القريبة من البصرة

بالرغم من التأكيدات التي أطلقتها الحكومة المحلية في البصرة بوقف تدفق مياه البزل الإيرانية باتجاه الأراضي العراقية، الا ان تداعيات هذه المشكلة مازالت تتفاعل على أكثر من صعيد في المحافظة، بعد ان خلّفت تلك المياه مسطّحاً مائيا كبيرا.
ويقول قائد قوات حرس الحدود في المنطقة الرابعة العميد الركن ظافر نظمي، ان قوات الحدود هي التي أوقفت تسرّب تلك المياه، عن طريق اعادة بناء ساتر ترابي يمتد بمحاذاة الشريط الحدودي بطول 40 كم.

من جهته، قال محافظ البصرة شلتاغ عبود إن الحكومة المحلية تخشى اتساع رقعة الأضرار البيئية التي تسببت بها مياه البزل الإيرانية، وأكد انها أدت الى تلويث المياه الجوفية في بعض المناطق الحدودية التي تقع في قضاء شط العرب، وأكد في حديث لإذاعة العراق الحر وجود رغبة لدى الجانب الإيراني لإنهاء المشكلة.

وذكر نائب رئيس مجلس محافظة البصرة أحمد السليطي إن مشكلة مياه البزل الإيرانية ليست بجديدة، بل انها كانت تحدث في السنوات السابقة، لكن وفرة المياه سابقاً في شط العرب كانت تطغى على ملوحة مياه البزل القادمة من مزارع قصب السكر في محافظة خوزستان الإيرانية.

ويحذّر عضو مجلس النواب عن التحالف الوطني العراقي منصور التميمي من كارثة بيئية وصفها بـ"الخطيرة"، وقال انها سوف تحدث إذا ما تعرّضَ الساتر الترابي الحدودي مجدداً الى انهيارات جراء الضغط الذي تسلطه مياه البزل، وأشار الى أن تلك المياه قد تجرف معها كميات كبيرة من الالغام في حال تدفقها.

يشار الى ان مشكلة مياه البزل ظهرت بشكل مفاجئ، قبل أقل من شهرين، عندما قام الجانب الإيراني بضخ تلك المياه باتجاه الأراضي العراقية، ثم قام بتحويل مسار ضخها من خلال نهر الخيين، الذي يصب في شط العرب، قبل أن تقوم السلطات العراقية باغلاق النهر، وباعادة بناء الساتر الحدودي.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG