روابط للدخول

مشروع مدني لمتابعة أداء النواب العراقيين داخل قبة البرلمان


مجلس النواب العراقي

مجلس النواب العراقي

بمشاركة ومساندة عدد من منظمات المجتمع المدني، اطلقت منظمة "مدارك"، احدى المنظمات غير الحكومية مشروع الراصد النيابي، لمتابعة اداء اعضاء مجلس النواب العراقي ولجانه داخل قبة البرلمان.

ويقول منسق تجمع "العراق 2020" علي العنبوري، احد اعضاء المنظمة ان المشروع يمثل خطوة جديدة من قبل المنظمات المدنية، باتجاه اخذ دورها الفاعل داخل المؤسسات الحكومية المختلفة، ودخولها كشريك في عملية بنائها واتخاذ القرار، فضلا عن متابعتها مجريات اي عملية انتخابية يشهدها العراق .

ويؤكد العنبوري على ضرورة مساندة المشروع من قبل منظمات المجتمع المدني، متوقعاً بأن مثل هذه المشاريع لا تحظى بقبول مجلس النواب اوالمؤسسات الاخرى، وأعرب عن أمله في ان يكون هناك تعاون حقيقي من قبل المؤسسات التشريعية والتنفيذية والقضائية.

من جهتها تشير رئيسة جمعية الامل العراقية هناء أدور الى ان عملية رصد أداء البرلمان في فصله التشريعي الجديد التي يتبنّاها المشروع، لا تدخل ضمن إطار السلبيات بقدر دخولها في الايجابيات، لدعم المبادئ السامية التي يحملها العديد من النواب في أدائهم.

الى ذلك قال عضو مجلس النواب عن التحالف الوطني وائل عبد اللطيف ان المجلس يدعم ويؤيد مثل هذه التوجهات التي تقوم بها منظمات غير حكومية، لتحويل دولة المشاطرات السياسية الى دولة مؤسسات، عن طريق متابعتها ورصدها المخالفات القانونية والدستورية داخل المؤسسات التشريعية والتنفيذية والقضائية.

ويعد مشروع الراصد النيابي لمتابعة ورصد الاداء البرلماني والمؤسساتي خلال الفترة المقبلة جزءً أساسياً من المبادرة المدنية للحفاظ على الدستور التي اطلقتها منظمات المجتمع المدني في شهر اب عام 2010، برفع دعوى قضائية امام المحكمة الاتحادية ضد خروق متعددة لأحكام الدستور العراقي.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG