روابط للدخول

صحيفة بغدادية: موعد التعداد العام للسكان قد يؤجل مرة أخرى


الحديث عن مارثون توزيع الحقائب الوزارية ما زال مستمراً في الصحافة البغدادية، اما ملف التعداد السكاني وقبل اقل من اسبوع على حلول موعده الرسمي، فان صحيفة "العالم" تشير الى انه على وشك التعرض لتأجيل جديد، وذلك نقلاً عن مصدر مسؤول في وزارة التخطيط دون ان يكشف عن اسمه. لكن رئيس الجهاز المركزي للاحصاء مهدي العلاق صرح للصحيفة بان مجلس الوزراء سيناقش في جلسته المقبلة اخر تطورات الاستعداد للتعداد، وهو الجهة الوحيدة المخولة بالبت في موضوع تأجيل التعداد من عدمه.

صحيفة "المدى" فتابعت قرار مجلس محافظة بغداد القاضي بغلق جميع النوادي الليلية ومحال بيع المشروبات الكحولية، محذراً المخالفين بالتعرض الى المساءلة القانونية. وفي تصريح للصحيفة قال رياض العضاض نائبُ رئيس مجلس محافظة بغداد: إن الغاية من اغلاق هذه الاماكن هو تنظيم عملها والحصول على تراخيص ممارسة المهنة. فيما علق الخبير الاقتصادي ماجد الصوري بان ذلك يعد محاربة للحريات الشخصية، ومن ناحية اخرى فان الضغط يولد النفور والتمرد والبحث عن البدائل بالتوجه نحو تعاطي المخدرات بدلاً من المشروبات الروحية.

ونقرأ في جريدة "الصباح" ان مسؤول العلاقات والاعلام في مديرية شرطة محافظة بغداد المقدم مشتاق طالب دعا الجهات ذات العلاقة الى ايجاد حلول للجرائم الناجمة عن المشكلات الاجتماعية. وبيّن المقدم في حديثه للصحيفة ان المديرية لاحظت ان 90% من الجرائم الجنائية تعود أسبابها الى العنف الأسري المستشري في المجتمع، وكذلك حالات التفكك داخل الاسرة الواحدة.

في صحيفة "الزمان" بطبعتها البغدادية .. وحول السلسلة الجديدة المرتقبة من وثائق ويكيليكس ينقل لنا مازن صاحب موقف القيادات العراقية - من وجه نظره - بانها منشغلة بتشكيل الحكومة، وتبدو غير مهتمة بموضوع هذه الوثائق الا بالقدر الذي يتعلق بالرد الرسمي السريع، وسرعان ما تختفي فقاعة الاعلان عن اتهامات الاعلام المحلي، فالجميع من نخبة صناعة القرار في العراق يعرفون ما فعلوه، اما نشر الوثائق فهو لتعريف الجمهور فقط بما سبق وحصل من اخطاء، يدعو الجميع اليوم لطي صفحتها والتفرغ لتشكيل الحكومة دون ان يفوت احدهم حصته من كعكتها.
XS
SM
MD
LG