روابط للدخول

3 مصريين وسوري وعراقي نفذوا الهجوم على كنيسة سيدة النجاة


أكد المدير العام لشؤون الداخلية والامن احمد ابو رغيف القاء القبض على 12 ارهابيا منهم من كان يسمي نفسه والي بغداد والمسؤولين العسكري والاداري لما كان يسمى بولاية بغداد والمفتي الشرعي وجميعهم اعترفوا عن تورطهم في تنفيذ عملية اقتحام كنيسة سيدة النجاة.

واوضح ابو رغيف في تصريحه لاذاعة العراق الحر ان المقبوض عليهم اعترفوا بارتكاب العديد من العمليات منها تفجير 16 سيارة في بغداد في يوم واحد، والهجوم على البنك المركزي ومركز التطوع في باب المعظم ببغداد، وعمليات الرصافة والهجوم على مكتب قناة العربية، والسطو على محال الصاغة في المنصور ببغداد، مشيرا الى ان قوات وزارة الداخلية ضبطت خمس معامل لصناعة العبوات والاحزمة الناسفة.

واضاف ابو رغيف ان الوثائق التي عثر عليها بحوزة المقبوض عليهم كشفت مخططاتهم المستقبلية، إذ كانوا يخططون لتفجير بوابة المنطقة الخضراء المحصنة، من جهة جسر الجمهورية، وكذلك تفجير وزارة الداخلية في اقليم كردستان، وتفجير وزارة التخطيط لاعاقة عملية التعداد، مشيرا الى ان قوات وزارة الداخلية ضبطت مايقارب ستة أطنان ونصف الطن من المتفجرات.

الى ذلك اكد وكيل وزارة الداخلية السابق، وعضو مجلس النواب عدنان الاسدي لاذاعة العراق الحر ان منفذي عملية كنيسة سيدة النجاة وحسب ما جاء في اعترافات من يطلق على نفسه والي بغداد ان عملية الكنيسة كانت للضغط باتجاه اطلاق سراح عدد من القبطيات اللواتي تحولن الى مسلمات في مصر. واشار الاسدي الى ان اعترافات من يطلق على نفسه والي بغداد اكدت ان الانتحاريين الذين نفذوا الهجوم على كنيسة سيدة النجاة كانوا خمسة ثلاثة منهم مصريون واحدهم سوري والاخر عراقي.

واوضح الاسدي ان عملية القبض على منفذي عملية كنيسة سيدة النجاة، واتفاق الكتل السياسية على تنفيذ توصيات اللجنة النيابية التي شكلت لحل مشاكل المسيحيين، أمران سيسهمان في انهاء هجرة المسيحيين من العراق، مشيرا الى ان التوصيات تمثلت بتفعيل الجانب الامني والاجتماعي، وتعميق الترابط بين المؤسسات التنفيذية لتسهيل امور المسيحيين، وكذلك الضغط على المجتمع الدولي لاغلاق عمليات الاستقطاب التي تقوم بها بعض الدول تجاه المسيحيين.

فيما رأى رئيس الوقف المسيحي عبدالله النوفلي في حديثه لاذاعة العراق الحر ان الاجراءات التي اتخذتها وزارة الداخلية، وتلك التي اتخذها مجلس النواب مبعث اطمئنان للمسيحيين، مشيرا الى انها بكل تأكيد ولدت لدى المسيحيين املا باتجاه المستقبل، وستجعلهم يعيدون التفكير في الهجرة من العراق.

المزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG