روابط للدخول

المالكي يدعو الشركاء المقبلين الى الابتعاد عن ازدواجية المواقف


عانت الحكومة السابقة من تعدد الخطاب السياسي وغالبا ما كانت تشهد ظهور اكثر من موقف تجاه إحدى القضايا المهمة لاسيما الخارجية منها، وكثيرا ما تسبب ذلك في مشاكل وعمّق من حجم الخلافات.

رئيس الوزراء المكلف نوري المالكي اكد في مؤتمره الصحفي الاخير بان من اولويات الحكومة المقبلة توحيد الخطاب والمواقف عبر برنامج اعد وتم الاتفاق عليه بين الكتل. واكد المالكي انه دعا الشركاء المقبلين الى تحمّل المسؤولية بعيدا عن ازدواجية المواقف.

قضية توحيد الخطاب تبدو معقدة من وجهة نظر عضو تحالف الكتل الكردستانية محمود عثمان بسبب ازمة الثقة بين الكتل السياسية، وتوحيد الخطاب برأيه يحتاج الى وقت وبصورة تدريجية.

في حين يرى استاذ الصحافة في كلية الاعلام الدكتور هاشم حسن ان المتعارف عليه ان تختلف وجهات النظر بين القادة السياسيين، لكن على مستوى سيادة الدولة، والمصالح العليا للبلد، يجب ان تتوفر إستراتيجيات واضحة يؤمن بها البرلمان، والسلطة التنفيذية، وكافة وسائل الاعلام لاسيما ما يتعلق بسياسة البلاد الخارجية.

ويوضح هاشم حسن أن توحيد الخطاب السياسي عملية يجب ان تتولاها الرئاسات الثلاث: البرلمان والجمهورية والوزراء، وان يجري الاتفاق في ضوئه على مسائل اساسية لاتسمح بوجود اجتهادات بشأنها.

المزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG